المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نشيد لن ننسي اياماً مضت كاملاً مع ترجمة النص


عمر الشيخ محمد حسن
06-09-09, 02:55 PM
شهد مطلع العام الجاري الاحتفال بذكرى مرور 250 عاما على ميلاد شاعر اسكوتلاندا الوطني روبرت بيرنز، والذي يمثل رمزا تقليديا للثقافة الاسكتلندية والإسهام الذي تقدمه اسكتلندا للعالم.

ولعل أكثر قصائد بيرنز شهرة وانتشاراً عالمياً هي "أولد لانج ساين" تلك القصيدة الخالدة والتي تعبر عن الصداقة والوفاء، والتي تردد بلحنها المميز البديع في مختلف أنحاء العالم في مناسبات وداع العام المنصرم واستقبال العام الجديد؛ وفي حفلات التخريج وانتقال أبناء الدفعة إلى مرحلة جديدة ( غير أنهم سوف لن ينسوا الأيام العامرة بالمرح التي مضت ولن ينسوا ذكراها!) ؛ كما يعزف اللحن أحياناً في مناسبات الوداع الأخير للأعزاء الراحلين.

ارتبطت القصيدة بلحنها الخالد المستمد من الفولكلور الاسكتلندي التقليدي، والذي اشتهر أكثر من كلمات القصيدة نفسها ، خاصة وأن كلمات القصيدة تختلف باختلاف اللغات العالمية التي تترجم إليها، بينما يظل اللحن الفريد دائماً باقياً ومطرباً .

يعرف الكثيرون منا في السودان ذلك اللحن جيداً، ( خاصة وأنه كان يعزف بموسيقى القرب الاسكتلندية!)، ويرددون بطرب ونشوة كلمات القصيدة (باللغة العربية) ، والتي مطلعها :



هل ننسى أياماً مضت

هل ننسى ذكراها

هل ننسى أياما مضت مرحاً قضيناها

غير أنهم قد لا يعرفون أن من قام بترجمة قصيدة روبرت بيرنز الخالدة إلى اللغة العربية هو الاستاذالجليل / أحمد محمد سعد ؛ وذلك في عام 1951م ، وكان آنذاك معلماً بمعهد التربية ببخت الرضا.
نشيد الوداع
شعر : روبرت بيرنز (1759 – 1796م)

ترجمة الأستاذ أحمد محمد سعد
(بخت الرضا 1951م)


******

و هاهو ذا نص الترجمة للقصيدة كاملاً:


هل ننسى أياماً مضت

هل ننسى ذكراها

هل ننسى أياما مضت مرحاً قضيناها.

*****

من أجل أيام مضت من أجل ذكراها

فلنرفعن علم الوفا من أجل ذكراها

*****

كم قد رتعنا في الربى فرحاً بمثواها

كم قد قطفنا من زهور من ثناياها

كم قد مشيناها خطى كم قد مشيناها

فلنرفعن علم الوفا من أجل ذكراها

*****

كم قد سبحنا في الغدير معا

صباح مساء

واليوم يفصل بيننا بحر به هوجاء

من أجل أيام مضت من أجل ذكراها

فلنرفعن علم الوفا من أجل ذكراها

*****

هذي يدي يا صاحبي قدم إلي يدا

ولنخلصن نياتنا ولنصدق الوعدا

من أجل أيام مضت من أجل ذكراها

فلنرفعن علم الوفا من أجل ذكراها

*****

كم قد مرحنا كم طربنا إذ طويناها

أيام أنس زاهيات كيف ننساها

من أجل أيام مضت من أجل ذكراها

فلنرفعن علم الوفا من أجل ذكراها

*************

و لمن اراد الاستزادة فهذا هو النص الانجليزي للقصيدة:



Should old acquaintance be forgot,
and never brought to mind ?
Should old acquaintance be forgot,
and old lang syne ?

For auld lang syne, my dear,
for auld lang syne,
we'll take a cup of kindness yet,
for auld lang syne.
And surely you’ll buy your pint cup !
and surely I’ll buy mine !
And we'll take a cup o’ kindness yet,
for auld lang syne.

We two have run about the slopes,
and picked the daisies fine ;
But we’ve wandered many a weary foot,
since auld lang syne.

We two have paddled in the stream,
from morning sun till dine† ;
But seas between us broad have roared
since auld lang syne.

And there’s a hand my trusty friend !
And give us a hand o’ thine !
And we’ll take a right good-will draught,
for auld lang syne.

dine = dinner time


__________________
Great gifts are from great men

علي محمد أحمد (أبورنس)
06-09-09, 03:28 PM
مشكور الخال العزيز .. عمر الشيخ

على هذا المجهود الطيب .. والمواضيع القيمة


اضغط هنا لتستمع

ll
ll
v


(لن ننسى أياماً مضيت) (http://alrakoba.org/upp/uploaded/8_1197081666.mp3)

عمر الشيخ محمد حسن
06-09-09, 05:03 PM
مشكور الخال العزيز .. عمر الشيخ

على هذا المجهود الطيب .. والمواضيع القيمة


اضغط هنا لتستمع

ll
ll
v



(لن ننسى أياماً مضيت) (http://alrakoba.org/upp/uploaded/8_1197081666.mp3)

الحبيب على

لك وللأسرة أجمل تحياتى ومتعكم الله بالصحة والعافية وتقبل الله صيامكم وقيامكم وأشكركم على المرور وهذا التوآجد الدآئم ولولاك لمات المنتدى من زمان ،أنت دآئما سباق
ودآئماً مجامل ودآئما نجدك فى الوقت المناسب الذى نحتاجك فيه لتضع بصمتك
التى نحتاجها على الدوآم على كل مشاركة ...وبفرآسة المؤمن عندما نفكر فى طلب
المساعدة منك نجدك قد لبيت الندآء دون أن نكلمك وكأن هاتفاً فى دوآخلك يوصل إليك الرسالة ،شكراً على ... شكراً... (أبورنس) .. على الإضافة التى أضفت على البوست طابعاً خاصاًبهذا اللحن العذب لك خالص تقديرى وودى .

عمر الشيخ محمد حسن
06-09-09, 05:35 PM
مُترجم النشيد الأُستاذ/أحمد محمد سعد... قمة سامقة من قمم التعليم



عند جدته في الدبيبة كان مسقط رأسه ليقطن بعدها الخرطوم وهو لم يزل طفلاً رضيعاً فقد كان والده يبيع الحطب والأخشاب في زريبة بالمقرن.. وبدأ الطفل تعليمه وعمره لم يتجاوز الرابعة والنصف في قسم الأطفال التابع لمدرسة الأقباط الخيرية بشارع علي عبد اللطيف.. كانت الدراسة مجانية ولمدة ثلاث سنوات تدرس فيها ثلاث مواد فقط هي: اللغتين العربية والإنجليزية مع الحساب... بعدها إنضم الى خلوة الفكي العوض (أصله من توتي) لسنة واحدة حفظ فيها ما تيسر له من كتاب الله الكريم... وكانت هي الأخرى بشارع علي عبد اللطيف وفي العام 1930 إنضم الى مدرسة الخرطوم الجديدة الأولية (الآن مدرسة علي عبد اللطيف)، وقبل أن تكتمل الفترة الأولى ترك المدرسة وفرَّ بجلده من الخرطوم متوجهاً الى مروي هرباً من مرض السحائي (أبو فرار) الذي تفشى في الخرطوم ذلك العام ولم يعد الى الخرطوم ثانية إلا في آواخر العام 1932.
عندما إنضم لكلية غردون كان التلميذ وقتها الذي يثبت تواضع دخل والده وتفوقه الأكاديمي يقبل بالمجان أما من لم تتوفر فيه هذه الشروط فيدفع «28» جنيهاً سنوياً إن أراد السكن بالداخلية و«14» جنيهاً إن كان سكنه خارجياً وهذه كانت أرقام مخيفة بالنسبة لأغلبية الأسر السودانية وقتئذٍ .. ورغم أن والد التلميذ أحمد سعد كان عاملاً بسيطاً والتلميذ مجتهد مثابر (الرابع في دفعته) إلا أن قبوله بالمجان ما كان يمكن أن يتم لو لا مساندة أستاذه الشاعر الكبير أحمد محمد صالح. كانت السنة الثالثة والرابعة في الكلية للتخصص وعندها ينتهي الأمر الى أن ألغت لجنة «ديلا وير» ذلك في العام 1937 لتفتح الأبواب أمام التلاميذ للجلوس لشهادة كيمبردج.. وكان صديقنا التلميذ أحمد ضمن أول دفعة حُظيت بهذا الشرف واستفادت من هذا القرار.. كان والده يريده ماموراً أو ضابطاً في الجيش أو البوليس أو محامياً أو قاضياً لذلك عندما اختار أحمد التدريس في قسم العلوم أحبط والده وشعر وكأن ابنه قد أخفق في تحقيق أحلام الوالد.
كانت بخت الرضا أول محطات الأستاذ أحمد سعد وقد تم تدريبه في مدرسة الدويم الريفية.. لم يحب الأستاذ بخت الرضا من أول لقاء فكتب يهجوها:
بخت الرضا ما البخت في واديك
والبؤس باد في وجوه بنيك
لم يشتك الأستاذ أحمد من إنعدام البخت في بخت الرضا والبؤس الباين على وجوه بنيها فقط بل إحتج أيضاً على إرهاق العميد لهم بكثير طلباته إذ يقول:
يكلفنا العميد بكل أمر
أما شخص يرد له صوابا
وما بخت الرضا إلا عذاب
ألا يا ليتها أضحت خرابا
ولكن أستاذنا -رغم هذا الهجاء المرير- وقع بعد ذلك في حب بخت الرضا لدرجة الوله وحاول إنكار ما قاله في أول أيام التعارف... بعدها أُبتعث الى بريطانيا للتحضير لدرجة البكالريوس وذلك في العام 1946.. كان أستاذنا قد إقتنى بعض الأثاثات بمدينة الدويم حاول بيعها قبل سفره ليحسن من وضعه المالي قبل السفر ولكنه فشل في ذلك ورفض زملاؤه شراءها وبدلاً عن ذلك أقاموا له حفلة وداع.. وفي ذلك قال:
ليتهم إذ ودعوني
إشتروا مني الكراسي
وعند وصوله إنجلترا كتب قصيدة مطلعها:
أي قوم أي ناس
لونهم مثل النحاس
وعن هذه الفترة يتذكر أستاذنا (مس كليتون) المسئولة آنذاك عن مكتب المبعوثين فقد كتب لها رسالة وصف فيها أحمد سعد رحلته من السودان الى إنجلترا وقد أوردتها مس كليتون في مذكراتها وقد جاء لاستاذنا بصورة منها البروفيسور مهدي بشير غير أن أستاذنا أضاعها.. ويعلق أستاذ أحمد على التباين بين إنجلترا والسودان وبين الخرطوم والريف متخذاً من وسائل المواصلات كمؤشر: «من إنجلترا الى الخرطوم بالطائرة.. ومن الخرطوم الى مروي بالقطار.. ومن محطة مروي الى المنزل على ظهور الحمير... كما يتذكر كيف استقبله أهله بقولهم: «جيدن جيتو من بلد الضلمة» عند عودته من إنجلترا كان المفترض أن ينضم أستاذ أحمد لكلية المعلمين الوسطى ببخت الرضا ولكنه أُمر بالذهاب الى مدرسة حنتوب وعندما إحتج على هذا «الظلم» جبر بخاطره أستاذه أحمد محمد صالح إذ قال له مداعباً: «ما فيش في بخت الرضا مكان يسع أحمد سعد».. رفع ذلك التعليق من معنوياته وشجعه أن يطلب «فترة سماح» قبل إنضمامه الى قائمة أساتذة حنتوب تحت حجة شراء ما يحتاجه من أثاثات.. هنا تغيرت لهجة الأستاذ أحمد محمد صالح فانتهره قائلاً: «إسمع إنت يعني عاوز تشتري موبليا.. كل ما في الأمر انك محتاج لى عنقريب وكم بنبر وديل بكل تأكيد حتلقاهم عند أهلك الشايقية». ومما أحزنه أكثر علمه بأنه يذهب بدلاً عن أستاذه إسماعيل الأزهري الذي قدم إستقالته من التدريس للتفرغ للنشاط السياسي وكان ذلك القرار على تلك الأيام تضحية كبيرة.. همَّ بدخول المدرسة عندما قابله الأزهري خارجاً منها فبادر أحمد سعد أستاذه قائلاً: «الله يكون في عونك يا أستاذ». فرد عليه الأزهري: «الله يكون في عونك إنت يا أبني».
من المحطات الرئيسية في حياة أستاذنا أحمد إشتراكه في إضراب لمدة خمسة عشر يوماً مساندة للطلاب في مصر بعد كارثة كبري عباس... والقصة أن مظاهرة طلابية كانت تعبر كبري عباس بالقاهرة عندما أصدرت السلطات أوامرها بفتح الكبري لتموت نتيجة ذلك أعداد كبيرة من الطلاب غرقاً في النيل (من بين السودانيين الذين شاركوا في هذه المظاهرة الدكتور عز الدين علي عامر - رحمه الله).. بعدها عيِّن الأستاذ أحمد في وظيفة «أول موجهي العلوم» بمعهد المعلمين ببخت الرضا... يضيف الأستاذ أحمد مبتسماً: «رغم فخامة اللقب إلا أنني كنت أول الموجهين وآخرهم في نفس الوقت إذ لم يكن هنالك موجه غيري». في العام 1965 عيِّن الأستاذ أحمد ملحقاً ثقافياً في سفارتنا في لندن ليعود في العام 1968 كنائب وكيل للمناهج والكتب.
وفي المجال السياسي يقول الأستاذ أحمد: «أنا إشتراكي التوجه ولكني لم أنضم الى حزب سياسي في حياتي... كنت وما زلت لا أجد في أحزابنا ما يشبع أهوائي أو يرضي طموحي... كان هنالك حلم أن نصلح حال الأحزاب فكونت مع الأصدقاء بشير محمد سعيد والدكتور عبد القادر مشعال والدكتور محمد إبراهيم خليل لجنة أسميناها (لجنة لم الشمل) وعقدنا إجتماعاً مع بعض قادة الأحزاب في منزل الأستاذ بشير محمد سعيد ولكن مبادرتنا باءت بالفشل فقد تبين لنا أن الإختلافات بين الأحزاب خرقها رباعي بينما شملتها ثلاثية». يضيف الأستاذ أحمد: «المفارقة الطريفة أنه قد تم فصلي على أيام نميري بوصفي شيوعياً خطراً على النظام». بعدها عمل الأستاذ أحمد في أماكن عدة لعل أهمها عمله كخبير لليونسكو في اليمن. كان زملاؤه يتندرون عليه ويطلقون عليه اسم «الخبير العالمي المرفوت».
لم يمارس أستاذنا الرياضة إلا في صغره فقد حرمه «اليرقان» من ذلك.. ولكنه إستعاض عن ذلك بكتابة الشعر وتلحين الأناشيد وعزف الموسيقى ويكفيه فخراً انه مترجم النشيد الأممي:
«مرحاً لأيام مضت
طرباً قضيناها
لن ننسى أياماً مضت
لن ننسى ذكراها»
.. كما كان أستاذنا من المؤسسين لكلية الخرطوم التطبيقية مع ثلة من الزملاء بينهم عبد الله محي الدين الجنيد.. كما له دور بارز في نشاطات الجمعية السودانية لحماية البيئة وفي جمعية المسننين وهو مترجم كتاب (أهمية الصحة للمسنين - Adding Health to Age كما لأستاذنا أبحاث عدة منها على سبيل المثال أبحاثه في المنتدى التربوي.
بقلم د.كامل إبرآهيم حسن

محمد إبنعوف محمد طه
11-05-10, 01:34 PM
والله حرام كلام زي دا الواحد الا يلقاهو بالصدفة مفروض كلما يدخل لا داخل يتنكت يمرق

لك الشكر اخونا عمر الشيخ ولابداعاتك الثرة وتنقيبك الدائم عن الدرر

يس بابكر الشيخ محمد
11-05-10, 01:51 PM
اشكر العم/ عمر الشيخ

على هذا الموضوع الجميل

ولكننا لن ننسا الايام المضت

http://akhawat.islamway.com/forum/uploads/post-20628-1165701980.gif

عثمان الحليبي
11-05-10, 04:41 PM
الاخ عمر الشيخ
لك التحايا والسلام
الشكر على هذه الاضافة القيمة
فمما لا شك فيه ان هذه المنتدى اصبح جاذبا لابناء القرير صغيرهم وكبيرهم وانه من جميل العطاء ان تقدم لهم مواضيع ثرة عن تاريخنا الجميل. وبلا شك ان تجربة استاذنا احمد سعد جديرة بالذكر والدراسة . فهي سيرة للاجتهاد والمثابرة. اتمنى ان يقتدي بها ابنائنا.
شكرا يا ريس فالموضوع بالنسبة لي اضاف لي معلومات قيمة.
جُزيت خيراً عليه

عمر الشيخ محمد حسن
11-05-10, 07:06 PM
والله حرام كلام زي دا الواحد الا يلقاهو بالصدفة مفروض كلما يدخل لا داخل يتنكت يمرق
لك الشكر اخونا عمر الشيخ ولابداعاتك الثرة وتنقيبك الدائم عن الدرر.



الشكر لك أخى محمد أبنعوف أنت تستخرج هذا البوست الذى توآرى فى الصفحات الخلفية لمنتدى الحوآر العام منذ أن كُتب فى منتصف عام 2009 حيث كانت المنتديات تشكو من قلة الأعضاء وغياب الكثير من المُسجلين عن المُشاركة أللهم إلا من صمود قلةً يُعدون على الأصابع وكانوا قد تعاهدوا وعاهدوا أنفسهم أن يظلوا على العهد وأن لايتركوا رآية القرير تسقُطُ أبداً وفيهم عرق ينبُض فحافظوا على رفد المنتدى بالموضوعات ونظراً لقلة المُتدآخلين كانت البوستات سريعاً ماتُغادرُ غلى غير رجعة للصفحات الخلفية .
والحمد لله الآن المنتديات عامرة بأعضائها وقد شبت على الطوق وقوى عودها وأصبحت عملاقاً على الشبكة وجبلاً لا تهُزُه ريح بعد أن كادت تذهب مع الريح ،وذلك بفضل عزيمة المخلصين من الجنود المعروفين وغيرهم ممن هم خلف الكوآليس ،كما أصبحت هذه المنتديات رقماً لايُمكن تجاوزه تعج بالمبدعين الذين أثروها بكافة الموضوعات العلمية والأدبية الثقافية والتُرآثية والأجتماعية ، وصارت جسراً للتعارف والتوآصل بين الأهل وغيرهم فى شتى أنحاء العالم وربطت الأعضاء بأخبار أهلهم اليومية ومُناسباتهم .كما أصبحت من
أكثر المنتديات السودآنية جذباً على الشبكة بدليل عدد الزوآر والتسجيل اليومى للأعضاء الجدد تعدآد الأعضاء الآن.
وهنالك ملاحظة فى البوست:
هى أن الوصلة التى كان قد أدخلها سعادة مُديرنا العام أبورنس الخاصة بالإستماع للنشيد لا تعمل الآن وعليه نرجو منه التكرم بتفعيلها وله عظيم الشكر .
مجدداُ لك شكرى أخى محمد مع مودتى الخالصة .

عمر الشيخ محمد حسن
11-05-10, 07:10 PM
اشكر العم/ عمر الشيخ

على هذا الموضوع الجميل

ولكننا لن ننسا الايام المضت

http://akhawat.islamway.com/forum/uploads/post-20628-1165701980.gif

إبن أخى ياسين كيف حالك وعامل كيف مع الكورس إن شاء الله مجتهد تمام لازم تتفوق فيهو ولايشغلك عن ذلك شئ حتى منتديات القرير نفسها وهذا مستقبلك الذى نُعول عليه كثيراً ،أشكرك على المرور ولك وللأهل التحية .

عمر الشيخ محمد حسن
11-05-10, 07:30 PM
أديبنا الرآئع ورآئعنا الأديب الفذ أستاذنا عثمان الحليبى

مروركم على البوست أضفى عليه ألقاً وجمالاً وأسعدنى وعبارآتكم اللطيفة شهادة أعتز بها من قامة مثلكم وما أنا إلا تلميذ يحاول جاهداً الإستيعاب من أساتذته أمثالكم وإقتفاء أثرهم والسير على نهجهم سائلاً الله أن يوفقنى لأكون تلميذاً نجيباً.
لك الشُكرُ من قبلُ ومن بعدُ ودمت بخير .

هنادى محمد الامين
11-05-10, 08:13 PM
السلام عليكم
اى بوست بتوقيع الخال عمر الشيخ ادخله ولا اتردد لحظة لأننى حتما سأستفيد منه شكرا يا خال على هذه المعلومات القيمة ..
نحن وكل الاجيال نحتاج لان نعرف اكتر واكتر كل ما هو مفيد والحمد لله ان المنتدى يضم امثالكم ..
شكرا محمد ابنعوف على استخراج البوست وطلع لسع ..كل ما تلقى وقت

عمر الشيخ محمد حسن
11-05-10, 08:48 PM
السلام عليكم
اى بوست بتوقيع الخال عمر الشيخ ادخله ولا اتردد لحظة لأننى حتما سأستفيد منه شكرا يا خال على هذه المعلومات القيمة ..
نحن وكل الاجيال نحتاج لان نعرف اكتر واكتر كل ما هو مفيد والحمد لله ان المنتدى يضم امثالكم ..
شكرا محمد ابنعوف على استخراج البوست وطلع لسع ..كل ما تلقى وقت

إبنة الأخت الغالية هنادى

كيف حالك وأسرتك الصغيرة وأهلنا المعاكم وقد لاحظت إنك مسجلة غياب هذه الأيام عن المنتديات أتمنى أن يكون المانع خيراً إن شاء الله ،أشكرك على روعة حضورك الذى أسعدنى وأخجل توآضعى هذا الإطرآء بعبارآتك الرقيقة .
دمتى ياغالية بصحة وعافية .

أبوذر الكامل
11-05-10, 08:58 PM
مسّاك الله بالخير يا عم،

كنّا نودّع الخرّيجين المغادرين منّا بهذا النشيد في محطة القطار. عشرات من الطلاّب يتجمّعون في الرصيف، وقبل تحرّك القطار بفترة وجيزة نبدأ في ترديد (لن ننسى أيّاماً مضت) بلحنها المعروف وبكل تأثّر وقد كان البعض يصاحب الإنشاد بالعزف على الجيتار. الآخرين من الجنسيّات الأخرى كان يشدّهم المنظر، بعضهم كان يقف معنا ويردّد نفس اللحن بلغته وبنفس درجة التأثّر، حتّى ينطلق القطار مع تلويح الأيدي . . وعندها تنساب بعض الدموع.
بعض المودَّعين أجّلوا سفرهم في اللحظة الأخيرة، تأثّراً، وأنزلوا شِنطهم بعد أن قطعوا تذاكرهم.

تسلم يا عُمر أن نكشت بعض الذكريات العزيزة و أن أفدتنا بشاعر النشيد ومترجمه (له الرحمة والمغفرة).

اشتياق القرير
11-05-10, 10:19 PM
شكرا عمنا عمر معلومات ثرة
Great gifts from great men

عمر الشيخ محمد حسن
11-05-10, 11:41 PM
مسّاك الله بالخير يا عم،

كنّا نودّع الخرّيجين المغادرين منّا بهذا النشيد في محطة القطار. عشرات من الطلاّب يتجمّعون في الرصيف، وقبل تحرّك القطار بفترة وجيزة نبدأ في ترديد (لن ننسى أيّاماً مضت) بلحنها المعروف وبكل تأثّر وقد كان البعض يصاحب الإنشاد بالعزف على الجيتار. الآخرين من الجنسيّات الأخرى كان يشدّهم المنظر، بعضهم كان يقف معنا ويردّد نفس اللحن بلغته وبنفس درجة التأثّر، حتّى ينطلق القطار مع تلويح الأيدي . . وعندها تنساب بعض الدموع.
بعض المودَّعين أجّلوا سفرهم في اللحظة الأخيرة، تأثّراً، وأنزلوا شِنطهم بعد أن قطعوا تذاكرهم.

تسلم يا عُمر أن نكشت بعض الذكريات العزيزة و أن أفدتنا بشاعر النشيد ومترجمه (له الرحمة والمغفرة).



إبن أخى الغالى وأستاذنا الأديب المتمكن الحبيب أبوذر

دآئماً ما تتدفق كتاباتك بالحنين إلى الأصدقاء والأحباب وزُملاء الدرآسة والأهل والبلد والذكريات الجميلة لايام وسنين لها إيقاع وتأثير فى النفس... ذكريات زمن مضى...بكل مافيه من جمال لا أحسبه يتكرر و كانت أجمل الذكريات .. ولعمرى إن الحنية والوفاء من شيم الكرماء والأوفياء هم أصحاب النفوس الخيرةالمجبولة على حب الآخرين و هم الذين يتمتعون بإحساس مرهف وعاطفة صادقة ...وهذه العوآطف الجياشة والصادقة أكاد أحسها دآئماً بين سطور كتاباتكم ومدآخلاتكم ،وهذا ليس بغريب على سليل دوحة جقلاب وبت العوتيب الذين رضعوا المحنة وحُسن الخُلُق أباً عن جد وأرضعوها لذريتهم وأحفادهم ..هذه الدوحة التى تجاوز ظلها و عطر شذآها قوزقرآفى ليعُم القرير كلها.
وكما تفضلت فإن لحظات الفرآق والودآع من أصعب اللحظات على الإنسان وهى لحظات مشحونة بالشجن والحزن وفيها يطلق الأنسان العنان لعوآطفه ولا يتمالك نفسه فتنحدر دموعه دون أن يستطيع السيطرة عليها و تلك هى الفطرة الطبيعية والسليمة للإنسانية فى أبهى صورها،وتفعل مثل هذه الأناشيد الحزينة فعل السحر فى تحريك ساكن العوآطف والأحاسيس للنفس البشرية .
أسعدنى جداً مروركم المشحون بالعاطفة الذى أضفى على البوست لوناً وطعماً وإحساساً خاصاً ومختلفاً .
مودتى .

عمر الشيخ محمد حسن
11-05-10, 11:45 PM
شكرا عمنا عمر معلومات ثرة
great gifts from great men

باشمهندستنا الغالية إبنة الأخت أم بيلسان
لك ولزوجك ومحبوبتنا الأمورة الحلوة بيلسان أجمل وأرق تحية ولك جزيل الشكر على مرورك العطر الذى أسعدنى .
دمتى بخير وعافية .

الباقر الطيب عبد الحليم
12-05-10, 12:48 PM
عمنا واخونا عمر الشيخ

حقيقة من اجمل واروع البوستات التي قرأتها مؤخرا
لما يحتويه من معلومات قيمة لانشودة خالدة مترفة بالموسيقى
العميقة المستفزة للذاكرة والمليئة بالشجن والحنين
لتخرج صادق وعميق المشاعر والاحاسيس والذكريات المعبقة بالوفاء والاخلاص
لايام جميلة لا تقل روعة ولا تنفصل من ذكرياتها الحلوة

كم كنت اكون سعيدا ومتاثرا عند تخرج طلبة الكلية الحربية وكلية الشرطة
وهم يغادرون مكان الاحتفال في تلك الخطوات البطيئة المتثاقلة وكانها ترفض مغادرة مكان الاحتفال وتقاوم ما هو قادم من مجهول الايام والاقدار زودا عن حمى الوطن والدفاع عنه وتتشبث بايام الدراسة في الكلية الحربية او كلية الشرطة

وأعادت لي ذكرى نفر كريم من الاحباب والزملاء والاهل
فمنهم من تبوأ منصبا رفيعا ومنهم من قضى نحبه ومنهم من ترك حياة العسكرية
متقاعدا فيا له من بوست رائع

عمر الشيخ محمد حسن
12-05-10, 08:09 PM
عمنا واخونا عمر الشيخ

حقيقة من اجمل واروع البوستات التي قرأتها مؤخرا
لما يحتويه من معلومات قيمة لانشودة خالدة مترفة بالموسيقى
العميقة المستفزة للذاكرة والمليئة بالشجن والحنين
لتخرج صادق وعميق المشاعر والاحاسيس والذكريات المعبقة بالوفاء والاخلاص
لايام جميلة لا تقل روعة ولا تنفصل من ذكرياتها الحلوة

كم كنت اكون سعيدا ومتاثرا عند تخرج طلبة الكلية الحربية وكلية الشرطة
وهم يغادرون مكان الاحتفال في تلك الخطوات البطيئة المتثاقلة وكانها ترفض مغادرة مكان الاحتفال وتقاوم ما هو قادم من مجهول الايام والاقدار زودا عن حمى الوطن والدفاع عنه وتتشبث بايام الدراسة في الكلية الحربية او كلية الشرطة

وأعادت لي ذكرى نفر كريم من الاحباب والزملاء والاهل
فمنهم من تبوأ منصبا رفيعا ومنهم من قضى نحبه ومنهم من ترك حياة العسكرية
متقاعدا فيا له من بوست رائع




إبن أخى... وأخى وأستاذنا ومستشارنا الغالى الباقر

تحية عطرة بشذا أريج بساتين القرير ونخيلها لك وللأسرة الكريمة ولأهلنا فى الإمارآت.

كم يسعدنى دآئماً مروركم الأنيق والمُميز بدفق العوآطف والأحاسيس النبيلة والتى هى سمة من سمات كتاباتكم المُتميزة والتى أجد فيها دآئماً المُتعة والرآحة والسلوى .
أن الموسيقى واللحن والكلمات المُعبرة دآئماً ماتوقظُ فينا كوآمن الذكريات وتكون بلسماً وشفاءاً للروح .
كن دآئما بخير كما أتمنى.

عبد العظيم على محمد سعيد
13-05-10, 12:56 AM
مشكور أخى عمر الشيخ على مجهودك
المقدر ودائماً تأتينا بالمفيد متعك الله بالصحه والعافيه
والله القصيده دى ممكن أكون حافظ مطلعه فقط
لكين شاعره منو او مترجمه منو الله أعلم
ولكن بإدراكك الثقافى وصلتنا المعلومه وكل المعلومات
جعل الله ماتقدمه فى ميزان حسناتك مع كل الأمنيات
بدوام الصحه والعافيه

تخريمه
الليلى أنا مانسيت عرس سيف
أبدوم هو ذاتو عرس أشتر يسوى
يوم الأربعاء كيفن
بعدين هو ذاتو الهوا شديد أظنو
كان زول لحس حلل ساكت :p

عمر الشيخ محمد حسن
13-05-10, 01:44 PM
مشكور أخى عمر الشيخ على مجهودك
المقدر ودائماً تأتينا بالمفيد متعك الله بالصحه والعافيه والله القصيده دى ممكن أكون حافظ مطلعه فقطلكين شاعره منو او مترجمه منو الله أعلم
ولكن بإدراكك الثقافى وصلتنا المعلومه وكل المعلوماتجعل الله ماتقدمه فى ميزان حسناتك مع كل الأمنياتبدوام الصحه والعافيه.

تخريمه:
الليلى أنا مانسيت عرس سيف
أبدوم هو ذاتو عرس أشتر يسوى
يوم الأربعاء كيفن
بعدين هو ذاتو الهوا شديد أظنو
كان زول لحس حلل ساكت :p


التحية والشكر أولاً لكاتب المقال أخى عبد العظيم والتحية ثانياً لك على المجاملة
وأرقد عافية.

تخريمة بفوق قوز أم شديرة :
والله العرس فاتك فوته بعرضتو ونقزيهو وجماعتك العزآبة وناس أبوعبيدة وتوفيق ومحيريق وحضيرى وكلنا ماخلينا فرضاً ناقص بس كنا فاقدنك،وصاحبك العريس سيف االجابلنا الهبوب بلحسو للحلل مافضلو نقزياً مانقزو وشايلوا سوط عنج كمان والنور قُشابى كان عاوز يقلع للسوط إلا الناس مسكوهو وقايتو حفلة تدى ربك العجب ،بس فاقدى الطنبور والفنان عبد الرحمن التكر. وطبعاً كترت الحجوزآت بالصالات هى التى حددت يوم الأربعاء .