وانتبهت لنفسي لقيتا لاها الداب... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     حكمــــــــــة اليـــــوم [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     نفّـــــــاج: [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     خريفنا الفوق ضهرو نرعى ..!! [ الكاتب : ود حمرى - آخر الردود : علي محمد أحمد (أبورنس) - ]       »     "استراحة الجمعة" [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ديوان الشباب (الأشعار الفائزة ... [ الكاتب : عبد الرحمن (عطبرة) - آخر الردود : عبد الرحمن (عطبرة) - ]       »     الحكايى بقت آخر زمن، ظهرتلو كم... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     سجلوا حضوركم في المنتدى بالصلا... [ الكاتب : يس بابكر الشيخ - آخر الردود : نبيل عبدالرحمن - ]       »     صلاح قوش .. متهم ام ضحية ..؟؟ ... [ الكاتب : ود حمرى - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     نِعْمَ الأعضاء هُمْ...، ونِعْم... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     المنتدى يا حليلو [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     سماحة الزول يبقى قانع، يموت فى... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     قبيل كان اليتيم بس دمعو سايل، ... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ﺧﻼّﻙَ ᥵... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     زي ما قال الزعيم: هنا وهناك، ا... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     "مسرح الغزلان فى الحدائق" [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     ملحمة فيضان عام ٧٥ [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     يقولى نَقِطْنَا بَىْ سكاتك إنت... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     لا لأكياس البلاستيك .. ونعم لل... [ الكاتب : علي محمد أحمد (أبورنس) - آخر الردود : علي محمد أحمد (أبورنس) - ]       »     طلاء الوهم . [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > المنتدى الأدبي > مكتبة شمس الدين محمد الأمين
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
  #1  
قديم 23-04-10, 07:07 PM
الصورة الرمزية شمس الدين محمد الأمين
شمس الدين محمد الأمين غير متواجد حالياً
قريرابي
 





افتراضي قصة قصيرة بتاريخ 1992 م

حكاية الشارب
صاحب البوفيه القابع في ركن من أركان هذه المصلحة، لم يكن لديه ما يميّزه سوى شاربه الكثيف . (وجهه كتلة من السذاجة يكسوها شارب كثيف) هكذا وصفه موظفو المصلحة وتعاملوا معه على هذا الأساس.
يأتي كل صباح وبيده كيسان كبيران ، أحدهما يحوي خبزا والآخر سكرا ويعود بهما مساءا فارغين .. ممتلكاته تتألف من قدر وصحون وإبريق شاي وأكواب وشهادة معلقة وعليها صورته تشهد بأنه خال من الأوبئة .
كان دائما يتجول بين زبائنه في كرم ضيافي شديد. ففوق أنه يؤنسهم بالدردشة فانه أيضا لا يطالبهم بسداد ديونهم –ولو كانت كالجبال- حتى يفعلوا هم ذلك .
الموظف ذو الشعر الكثيف والذي يلقب بالخنفس، لم يدفع له مليما أحمر منذ ثلاث سنوات خلت ومع ذلك لا يمنعه أبدا من الأكل أو الشرب ولم يحرمه من استظراف الحديث.. أما أمين الخزينة (سعد الدين ) فانه لا ينفك يضرب كفا بكف متعجبا من تصرف هذا الرجل ويهمهم دائما بين زملائه (لماذا يحرث هذا الساذج في البحر) أليس من الأحرى أن يرتاح في بيته بدلا من هذا التخريف .. ولكن سعد الدين وبحسه المالي الدفين لم يتمالك نفسه فبادره مرة قائلا (اني أنصحك يا عم أبو شنب أن تفتح عيونك للزبائن فبعضهم استغلالي وبطريقتك هذه فلن تكسب شيئا)
فكان رده (يا ولدي دع الأمور لله)..
سعد الدين –ذو القلب الحار- لم يعجبه هذا التواكل .. لكنه لم يملك إلا أن ضرب كفا بكف وانصرف .
ثلاث سنوات خلت و(عم أبوشنب ) على وتيرته الساذجة...
الموظفات أللآتي يثرثرن في الهاتف ..كان ينتظر الواحدة منهن أن تفرغ من ثرثرتها ثم يضع كوب العصير أو الشاي أمامها بكل هدوء ثم ينصرف (يا لها من سذاجة ضاربة في الجذور ) .. هكذا علقت إحداهن.
كان يجوب أرجاء المصلحة لجمع الأواني الفارغة ولا يفتر أبدا من الفاء كلمات المجاملة على كل من يلاقيه من المدير إلى الغفير
كم من اجتماعات عقدت.. وكم من زيارات رقابية حصلت .. وكم من حفلات بمناسبات الزملاء أقيمت ... وعم (أبو شنب) فيها كأطرش في دفة اقتصر دوره فيها على توزيع الشاي والمرطبات..
أحد الموظفين ارتبط بموظفة وسيقيمون احتفالا خاصا لهما مساء اليوم بمناسبة خطوبتهما.
تعطر جو تلك الأمسية بالقاع كلمات التهاني واستنهاض المواهب النائمة وإلقاء أبيات الشعر ومقاطع الطرب..بالإضافة إلى النكات والتعليقات الطريفة.
هم الجميع بالانصراف بعد أمسية ممتعة الا أن مقدم الاحتفال استوقفهم قليلا لأن هناك من يود إلقاء كلمة تهنئة أصر بأن تكون في الختام
ولمفاجأتهم كان هذا الشخص هو (عم أبوشنب ) .. انبعثت همهمات كثيرة لا تخلو من سخرية فقال أحدهم (لا بد أن (عم أبوشنب ) يود عمل دعاية لمنتجاته)
ولدهشتهم التي أسالت اللعاب انبرى(عم أبوشنب ) في كلام خطابي بليغ لم يبلغ كل من ثرثر قبله معشار بلاغته وكان من ضمن ما قال (أخواني وأبنائي وبناتي لقد قادتني قدماي اليوم لألقي عليكم ما اختزنته في تلا فيف كياني كثيرا حتى تحين ساعة صفره أما وأنها قد حانت كان لا بد من إخراجه .. إني أهنئكم جميعا وليس فقط المحتفى بهم أتدرون لماذا لأنكم مثلتم الشخصيات الهامة لروايتي الثالثة والتي سوف أهديها لكم كختام مسك لوجودي بينكم .
وسرعان ما أخرج من كيس خبزه مجوعة من نسخ روايته (حكاية الخنفس) ووزع على كل الحضور نسخ مجانية .. وباطلاعهم على النبذة التعريفية للكاتب الموجودة في الغلاف الأخير ، بهت الجميع بأن( عم أبوشنب) يحمل دكتوراه في الأدب وبالتحديد في فن الرواية وسمه الحقيقي(د0عبد الحليم أبو شنب ) ولشدة فطنته فقد أطال شاربه حتى يلقب باسمه0
واصل د0عبد الحليم كلامه(أعزائي، إن عمكم ابو شنب الرجل الطيب الساذج لهو كاتب قاص قادته فكرة الرواية إلى فتح هذا البوفيه ، واستمحيكم عذرا ان كنت قد استعملت شخصياتكم لكني لم أظلم أحد ففوق أنني لم أذكر أسماءكم الحقيقية – فقد أعطيت كل واحد منكم دوره بقدر ما استدان مني من مال وتجريح.
في صباح اليوم التالي ذهب الخنفس الى البوفيه فلم يجد( عم أبوشنب) وإنما وجد شابا مفتول العضلات ولافتة كبيرة جدا مكتوب عليها (الدفع فورا)...


من مواضيعي :

توقيع :


ومهما تكُن عند امرئٍ من خَليقةٍ
وإن خالَها تَخفى على الناسِ تُعلمِ
لسأنُ الفتى نصفٌ ، ونصفٌ فؤادُهُ
فلم تَبْقَ إلا صـورة اللّحــمِ والــدمِ
[/marq]

رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 25-04-10, 01:59 AM   #2
مشرف المنتدى الاسلامي
 
الصورة الرمزية سيف الدين محمد الامين





سيف الدين محمد الامين غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: قصة قصيرة بتاريخ 1992 م


بداية طيبة اخي شمس الدين ، وليتك رجعت للبوست وقمت بتكبير الخط قبل ان تنتهي فترة التعديل ، ، إلى الأمام


توقيع :

[ كل ابن أنثى وإن طالت سلامتُهُ * يوماً على آلةٍ حدباءَ محمولُ ]
  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

---
شارك هذا الموضوع مع أصدقائك على الفيس بوك
Share

الساعة الآن »07:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 2018
.Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل