نفّـــــــاج: [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     المنتدى يا حليلو [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     رحل مامان [ الكاتب : سيف الدين محمد الامين - آخر الردود : سيف الدين محمد الامين - ]       »     مصر درب الساقي [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     حكمــــــــــة اليـــــوم [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     رحماك ولطفك ربى بالسودان، الكا... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     قالوا تكوس في الغرق تلقى المطف... [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     لا لأكياس البلاستيك .. ونعم لل... [ الكاتب : علي محمد أحمد (أبورنس) - آخر الردود : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - ]       »     ما كتب عن الراحل المقيم مامان [ الكاتب : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     "زينه وعاجباني مع تحيات عمر تر... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     أحلام و حطام [ الكاتب : ودسوار - آخر الردود : عبد الرحمن (عطبرة) - ]       »     مالك ديمه صارِّيْ الوَّشْ؟! مش... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     وا مغستي على الجيران...، وا شر... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ما الذي تريده مصر من السودان [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     فى حسيب رقيب علينا، من رقبتنا ... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     أوعى تكبْ الموْيهْ فوق طين، وق... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     تأمّلات.. [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عمر محمد نور - ]       »     وداعاً عام 2017 {عمر ترتوري}". [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     على قدر لحافك مِدْ أقدامك، وبا... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »     ذاك العربِىُّ الذى تتدلى لحيته... [ الكاتب : احمد محمد صالح بادي - آخر الردود : احمد محمد صالح بادي - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > منتدى الشعر والشعراء > مكتبية الشاعر / خضر محمود
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
  #1  
قديم 31-03-13, 09:28 PM
الصورة الرمزية عبد المنعم عبد الرحيم حضيري
عبد المنعم عبد الرحيم حضيري غير متواجد حالياً
قريرابي ماسي
 





افتراضي أحمد إبراهيم أبوشوك يكتب عن خضر محمود

[size="5"]الأستاذ خضر محمود سيدأحمد
شيخ شعراء الأغنية الشايقية (1/2)


منقول من منتديات البركل

استوقفني الحوار الصحافي الذي أجراه الأستاذ عوض الخليفة طه مع الشاعر المطبوع خضر محمود سيدأحمد بضاحية الحاج يوسف، واستهله بقوله: "عندما يكون الحديث مع شاعر في قامة خضر محمود سيدأحمد، فهذا يعني أن الحديث سيكون له طعم خاص، فالرجل شاعر بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، فمثلما كان النعام آدم ملك الطنبور، فهو أيضاً ملك شعراء منطقة منحني النيل، تلك المنطقة التي خرَّجت العباقرة أمثال حسن الدابي، وعبد الله محمد خير، والسر عثمان الطيب، ومحمد سعيددفع الله، ومحمد الحسن سالم (حميد)، وإبراهيم ابنعوف، وعوض عابدون، والقائمة تطول، ولا تكفيها الصفحات". حقاً أن القائمة تطول، ومداد اليراع ينضب في سرد أعلام المبدعين؛ لأن منطقة مروي الكبرى تحظى بتراث ثقافي سامق الجودة، يحمل بين ثناياه ملامح تواصل مستمر بين القديم والجديد، وتلاقح دائمٍ بين الثابت والوافد، في بيئة نُسج فضاؤها الإبداعي بمنوال جدلية قائمة على عطاء النيل الخالد وتجليات الفعل الإنساني على ضفافه الخضرة عند أرض المنحني، حيث تتراكم قيم الأديان المتعاقبة التي سادت تباعاً في تلك الربوع، وتتمدد شبكة العلاقات التكاثرية بين أهل مروي الخُلَّص والوافدين إليهم. عند هذا المنعطف الموشَّح بشارات التواصل الثقافي وقف الشاعر عمر الحسين محمد خير (ت. 2005م) وقفة تأمل ثاقبة، حاول من خلالها أن يخرج ثقافة الشايقية من ضيق الانتماء إلى القبيلة الواحدة إلى سعة الانتساب المتعددة المصادر، الناظمة لمواعين القيم الثقافية وشبكة تراث أهل الدار. وفي الاتجاه ذاته تشخص نظرات الأديب اللوذعي الدكتور توفيق الطيب البشير، منطلقةً من ثوابت رؤية منفتحة تجاه التناسل الاجتماعي داخل محيط مروي الكبرى، والتحاور الثقافي بين مفردات نسيجها الديمغرافي في تناغم أريحي بين تحديات المكان المتغيرة، بتغير الدهر، واستجابات الإنسان المتطورة في كنفها. وإلى جانب نظرات الدكتور توفيق تنداح دائرة جهود الأستاذ صلاح هاشم السعيد والباحثة الميدانية الأستاذة فاطمة أحمد علي التي استطاعت أن تجمع شذرات مهمة من شتات تراث منطقة مروي الثقافي في سِفْرِها الموسوم بـ "منطقة مروي المخبر والجوهر"، وتوثق لطبيعة الينابيع الاجتماعية التي كان لها فضل السبق في سقاية جذوره، ونَتْح أغصانه؛ إلا أن المنهج الأكاديمي الذي اتبعته الأستاذ فاطمة لم يوفقها في استيعاب حراك الثقافة الخلَّاق في المنطقة بصفة جامعة مانعة؛ لأنها حصرت نفسها في كنانة المجموعات الإثنية التي مغْنَطَت حركة مداراتها الثقافية والاجتماعية حول المجموعة الشايقية، وذلك في إطار جدلية الأصل وتوابعه، علماً بأن لكل مجموعة من تلك المجموعات كينونتها المايزة، ومركزها الثابت الذي تتقاطع خطوط سيره مع المدارات الأخرى، وتتوحد في خاتمة المطاف حول مدار ثقافة جامعة يطلق عليها مجازاً ثقافة الشايقية. ويصب في الاتجاه ذاته موقف الأستاذ متعدد المواهب عبد الرحمن مامان الذي يرفض بشدة تنميط ثقافة منطقة مروي الكبرى في كينونات قبلية (مثل الشايقية، والبديرية، والهواوير، والحسانية، والقراريش، والمناصير)؛ لأنه يعتقد أن أهل هذه المنطقة قد تصاهروا اجتماعياً، وتزاوجوا ثقافياً، لدرجة جعلت مخرجات عطائهم الأدبي تتجاوز أوعية الأثنيات الضيقة، لتشكل نسقاً ثقافياً واحداً، يدور وجدانه الجامع حول عطاء المبدعين، وجماليات منطقة مروي الكبرى، وتجاوبها مع قيم التراث الثابتة وتجليات الحداثة الوافدة. إذاً الإطار الثقافي أوسع رحابة من الوعاء الإثني الذي يشكل مفردات التركيبة الديمغرافية في منطقة حاج الماحي، والعامل حسونة، وود صليليح. في هذه البيئة المُشبَّعة بأشعار الأغنية الشايقية وشعرائها الراسخين في النظم المقفى، لنا وقفة في محراب الشاعر خضر محمود سيدأحمد، الذي جادت قريحته بلوحة شعرية، قوامها خرير مياه النيل الفرات، وخضرة ضفافه العسجدية، ووجوه حسناواته فارطة الحسن. إذاً من حقنا أن نستفسر ونتساءل: من أين أتى هذا الرجل؟ وإلى أي جيل ينتمي؟ وما فلسفة في الشعر ونظم القصيد؟ ما أشعاره التي خلَّدت منه علماً لامعاً في قاموس الأغنية الشايقية، لدرجة جعلت الأستاذ عوض الخليفة طه ينصِّبه ملكاً لشعراء المنحنى والوادي؟



من أين أتى الشاعر خضر محمود؟
أتى الصبي خضر من حصاية جده العمدة أحمد شوك بمنطقة قنتي، ومن صلب الرجل العابد محمود سيدأحمد أمامه الذي يُرفع نسبه إلى عشيرة المشاويين فرع أولاد نصر، ومن ترائب الحاجة الصالحة فاطمة بت أحمد شوك، التي نذرت طرفاً من عمرها الزاخر بالعطاء لصون مسجد القرية العتيق ليكون على طُهره ونقائه. وُلُد خضر في هذه البيئة الصالحة العابدة بعد ثلاثة أعوام من تأسيس مشروع الكُلد الزراعي عام 1927م، وفي مرحلة بدأت تشهد المنطقة تحولاً تدريجياً في أنماط الزراعة التقليدية. تفتحت عيناه على قواديس السواقي التي كانت خير أنموذج لمفهوم "الاعتمادعلى الذات"، وأفضل تجسيد لشعار "نأكل مما نزرع"، فضلاً عن أنها ظلت تشكل معلماً بارزاً من معالم قرى الشمال المصطفة على ضفاف النيل، حيث تشكلت حولها حياة الناس، وعاداتهم الاجتماعية، وقيمهم الاقتصادية. تعرَّف خضر في هذه البيئة الزراعية على هندسة الساقية، وتدابيرها، وأسماء أطرافها؛ وتفقه في قراءات مناسيب النيل في أوقات الدميرة، وأساليب الري، والزراعة، وتربية الحيوان؛ وشارك أهل القرية في أساطيرهم ومعتقداتهم التي أفرزها التصاقهم الوجداني بالساقية، وجعلهم ينذرون إليها النذور، ويعلقون عليها التمائم بغية الفال الحسن. وإلى جانب هذه المعارف التراثية حفظ خضر طرفاً من أغاني "الأروتي" في الفجراوي، والضحوي والعشَّاوي، وإنشاد "التربالة" فيمواسم الحصاد، وإعداد البوقة (أي الأرض) للموسم الزراعي القادم، وتعرَّف على معايير قسمة العائد المادي بين الإنسان، والحيوان، والآلة.

في هذه الفضاءات المعطرة بأنفاس المزارع المروية، وخرير جداولها الدافقة على جنباتها، وأنغام قماريها المغردة على أشجار نخيلها الباسقات، بدأ الخضر ود محمود ود سيدأحمد تعليمه الأولي حواراً بخلوة الشيخ مصطفى سيدأحمد بابوش، التي كانت تقف شامخة بجوار مسجد القرية العتيق، حيث نداءات آذانه التي أضحت تشكل جزءً من وجدان القرية النابض في مغاربها وعشياتها، وعندما يتبين خيط صبحها الأبيض من سواد ليلها الساكن، معلناً بزوغ فجر جديد وأداء صلاة مفروضة، وتجديد يومٍ باكرٍ في حقول السواقي العامرة بعطاء صمودتها، وترابلتها الذين شمروا عن سواعد جدهم لتحقيق كسب مشروع، ورزق حلال طيب لذراريهم وعشائرهم الأقربين. وبين خلوة الشيخ مصطفى سيدأحمد وخلوة الخليفة أحمد كورينا درس الخضر طرفاً من القرآن الكريم، ثم آثر الهجرة إلى خلاوى أبو دوم قشابي، حيث درس على فضيلة شيخها محمد طه إدريس مبادئ اللغة العربية، وطرفاً من الفقه على مذهب الأمام مالك بن أنس، وشرع أيضاً في حفظ القرآن الكريم. وقبل أن يستقيم ميسم حفظه للقرآن الكريم تمرد الحوار الخضر على "القرآية أم دق"، وطلق حلقات الذكر والذاكرين، وهجر نيران الفيض القرآني، دون إذعان لرغبة والديَّه وأهل قريته الذين كانوا يحلمون بتخرجه عالماً بين ظهرانيهم. وبعد قرابة خمس سنوات من الهجر والعزوف الشبابي في طلب العلم ومجالسة العلماء قرر صاحبنا الهجرة إلى الصعيد، للبحث عن رزق أفضل، كعادة أقرانه من شباب ذلك الجيل الفريد. وبفضل هذه الهجرة عاش شاعرنا مشدوداً بين قيم الصعيد والسافل، إلى أن وضع عصا الترحال عن العاتق بضاحية الشقلة بمحلية الحاج يوسف بالخرطوم بحري.

الخضر من المسيد إلى نظم القصيد
ظهرت ملكة خضر الشعرية منذ نعومة أظفاره، وعمره بين العقد الأول والنصف الثاني، إذ أنشد قصيدة اسمها "المجمّر لونها"، ومطلعها يقول:

المجمل لونها لي بت يحمد العرجونة
الفنجان صغير في عيونها
والفضة المصفا سنونها
والدهب المجمر لونها
****
منك نظرة يا شفافة
لو كان المريض يتعافى
أنت المنقة والجوافة

فهذه القصيدة رغم بساطة كلماتها، إلا أنها تدل على ملكة الشاعر الأدبية الباكرة، التي لم يحبذها والده العابد الشيخ محمود سيدأحمد آنذاك، لأنه كان يمنيَّ نفسه أن يوظف ابنه الخضر تلك الملكة الأدبية في حفظ القرآن وتجويد التراث الإسلامي، ومن ثم كان رد فعله سالباً عندما سمع بهذه القصيدة، إذ أنه شد وثاق الشاعر، وعاقبه على وثبته العفوية في قرية كانت تنظر إلى مثل تلك الإشراقات الرومانسية والغزل الصبياني البريء بعين الريبة والحذر. فلا عجب أن هذه العقوبة قد هيجت شيطان شعره الجامح، ودفعته لإنشاد قصيدته المشهورة بـ"نوارة قنتي" عام 1957م، والتي شكلت انطلاقة نوعية في تاريخ حياته الأدبية وتطور الأغنية الشايقية، علماً بأن الشاعر الطموح لم يكن طالب شهرة، أو متكسبٍ بترويج أشعاره. وقد نظم تلك القصيدة بكفاءة أدبية عالية، قلد فيها نظم الموشحات الأندلسية؛ لأنه جعل سُداها يعتمد على حزمة من القوافي المتناوبة، والمتناظرة وفق نسق شعري جذَّاب، يعلو فيه جرس الطباق، وسلاسة الجناس، والاستعارات المكنية، والرمزية الجامعة بين صفات المحبوبة وتشبيهاتها بجماليات البيئة الزراعية المعششة في مخيلة الشاعر، ومشاعره المسكونة بحب الريف، فضلاً عن محاولاته الدءوبة لإخراج مفهوم الحب الذي استهجنه الناس أجمعين إلى دائرة المباح التي تجعل اللقاء بينه والمحبوبة لقاءً ميسوراً، لكن لا حياة لمن ينادي في باحات ذلك المجتمع الريفي وتقاليده العصية. وفي إطار هذه المقدمة الموجزة نعرض أبيات القصيدة كاملة إلى القارئ الكريم، علها توضح ما ذهبنا إليه من زوايا مختلفة، وتعكس مجمل اللوحات الفنية التي نظمها الشاعر، مُعبراً عن تيمه المكتوم، وعشقه الصادق لي "قصيبة لفت الجزيرة"
.
[/size]

من مواضيعي :

توقيع :
إذا فتحــت أبواب خيــر فأقبلــوا
موائــد أهــل الله خيــر الموائــــد

*******************
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

---
شارك هذا الموضوع مع أصدقائك على الفيس بوك
Share

الساعة الآن »04:24 PM.


Powered by vBulletin® Version 2018
.Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل