دفتر الحضور اليومي [ الكاتب : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - آخر الردود : فتح الرحمن احمد - ]       »     كـُـلـُــنـْـكـَـاكـُــولْ [ الكاتب : درماس - آخر الردود : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - ]       »     الكوراك والكواريك . [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     عبدالله الرفاعي . [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     رسائل منتشرة في الواتس اب وهي... [ الكاتب : فتح الرحمن احمد - آخر الردود : درماس - ]       »     يوم المنتدي [ الكاتب : فتح الرحمن احمد - آخر الردود : فتح الرحمن احمد - ]       »     لا تبدل وتمنع خيرك عن الناس...... [ الكاتب : فتح الرحمن احمد - آخر الردود : فتح الرحمن احمد - ]       »     ياا حليل حبوباتنا المريودات ..... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : درماس - ]       »     هل إستنوق الجمل ،،، أم ماذا [ الكاتب : درماس - آخر الردود : درماس - ]       »     آجماعة وينن ،،،، [ الكاتب : درماس - آخر الردود : درماس - ]       »     شقيق الغبشاوى في ذمّة اللّه [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : عبد المنعم عبد الرحيم حضيري - ]       »     العيد في منتديات القرير [ الكاتب : علي محمد أحمد (أبورنس) - آخر الردود : درماس - ]       »     "عيونك كانوا فى عيونى تحياتى ع... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : درماس - ]       »     السلام عليكم ورحمة الله وبركات... [ الكاتب : درماس - آخر الردود : درماس - ]       »     اسبوع الراحل عبد الله محمد خير... [ الكاتب : سليمان عبد الله محمد نور - آخر الردود : محمد يونس - ]       »     حليـل الكــان بيهدى الغير [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : درماس - ]       »     مالك ياكبوش عجلان مودع راحل [ الكاتب : عمار محمد ادم - آخر الردود : درماس - ]       »     العفو والعافية تحياتي عمر ترتو... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : درماس - ]       »     "صلو على النبي يا جماعة" [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : درماس - ]       »     عفواً سونا.. بقلم الأستاذ [ الكاتب : عمر محمد نور - آخر الردود : درماس - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > منتدى التوثيق > منتدى منحنى النيل الادبي
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
قديم 19-09-17, 10:00 PM   #21
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

اريحيات شيخ العاشقين
*عبدالله محمد خير*
*السلاسه والسهل الممتنع*
بقلم /حسين حمدالحسين
منتدي منحني النيل الادبي
سمعت ان كثيرين من ذوي الشان الادبي لهم مودة واستحسان لادبيات الشاعر الضخم عبدالله محمد خير وحق لهم وعلي راسهم الطيب الصالح كما تقول المغاربه ذلك لان الطيب صالح من ذوي الذائقة الفارهة التي لاتنطتح عنزتان في علوها ونفاذها الي بواطن الاشياء ومكنوناتها ثم ان له صفة الناظر من خارج الدائرة او الحلبة ذلك ان النظارة والمراقبين والمتابعين من خارج الدائرة او مسرح الحدث دائما مايكونون الاكثر متابعة وتمحيصا من اصحاب الفعل انفسهم اضف الي ذلك متلازمة الحنين التي تدفعهم وتازهم ازا بحثا عن الاصالة والجذور ونظيف القول والفعل في موطنهم الام ثم ان للرجلين صفات متشابهات اجلها واعظمها المصالحه مع النفس يقول احدهما مايريد قوله ويذهب لسبيل حاله غير ابه بقول قادح او مادح ولسان حالهما مع ابي الطيب(انام ملئ جفوني عن شواردها ويسهر القوم جراها ويختصموا)...وهذه الظاهرة ليست من عندياتهما انما هي امتداد لما يعرف بظاهرة الاسقاط الاول والجدلية الكبري والسؤال الراتب(هل يترك المبدع منتوجه الابداعي كما جاء عند الصرخة الاولي ام يدخل ازميله او ريشته فيه جرحا وتعديلا؟؟) تمشيا مع الدين والعرف والتقاليد؟؟ وهل يدخل الحذف والاضافة الظاهرة الابداعيه كالشعر مثلا من خصوصية والهامية الشعر الي (صناعية النظم؟؟)......كلا الامرين فيه نظر لذا يتحدث اهل الظاهر اوالناظرين الي ( القشرة)دائما عن حسية المعاني عند الطيب صاالح وشيخ العاشقين عبدالله محمد خير والقول هنا ليس دفاعا عن نظرتهما ( وقد اكون علي نقيض منهما)بحكم كثير من الاشياء لكني اشير الي حالة كونهما مرآة ونواقل لموجودات وحقائق مجتمعهما الذي عاشاه في اللحظة الابداعيه فالطيب صالح حين يتحدث عن بت مجذوب وود الرواسي ومصطفي سعيد فانه يتحدث عن شخصيات حقيقية تسعي بين الناس ولها في كل قري الشمال شبيه ومماثل اما عبدالله محمد خير فهو الناطق باسم عصره حينها فلم يكن الحديث عن الحسية طاغيا ولم يكن للرمزية مكانا كما هي اليوم بل ان الشعر في عمومه كان امتدادا لجيل الحقيبة (المتهم بالحسية )في الوسط وشعر الارتجال الغزلي او الفخر وغيره في باقي النواحي الاخري وحتي علي مستوي الشعر الفصيح والذي يمكن ان نسميه قوميا فقد كانت سمته البارزة المشي بغير كوابح اجتماعيه او غيرها انظر الي صلاح محمد ابراهيم في مريا مثلا يقول(يامريا ليت لي ازميل فدياس وروح عبقريه وامامي تل مرمر لنحت الفتنة الهوجاء في نفس مقاييسك تمثالا مكبر......يامريا ليتني في قمة الاولمب جالس وحوالي العرائس....احتسي خمرة باخوس النديه)وكثير من هذا الذي لم يخرج من اطار العادية في زمانه......سلاسة عبدالله محمد خيرتتمثل ايضا في طريقة القائه وسمته ومظهره العام فالملاحظ ابتسامته الدائمه اثناء الالقاء وهذا دليل عافية ونفس راضيه ومطمئنه فالكثيرين تجحظ اعينهم وتبرز(عروقن) اثناء التفاعل او الانفعال بالنصوص اما من حيث المظهر فتكسوه بساطة ظاهره لايوثر فيها المكان ولا يغيرها الزمان ........لم نحظي بقرب شيخ العاشقين جغرافيا غير ان رؤيتنا ولقاءاتنا به علي قلتها القت في روعنا صورة لرجل بسيط لين الجانب ومما رسخ في الذاكرة من تعاملاته الانسانيه الباهرة لحظة مجييه الاولي للقرير ... يقول السرعثمان الطيب( ان عبدالله قدم الي القرير علي ايام زواج شاعرنا الكبير محمد سعيد دفع الله ولم يكن معروفا لدينا من حيث الشكل وان سبقته اشعاره الينا دخل الرجل بكل اريحيته ونفسه الطيبه وبدا يتعرف علي الناس.هذا فلان وهذا فلان وانا عبدالله محمد خير فيضج المكان ويحسن الناس استقباله.......
نواصل باذن الله.......
مازلت وقافا بين يدي عبدالله محمد خير وقدرته الباهرة علي ادخالك الي عوالمه دون عناء فالرجل رغم ظهوره علي ايام بدايات القصيدة الرمز التي تصاعدت حتي مرحلة الشعر المنثور ونهايات قصيدة الحقيبه المترعه بالمعاني الحوش والتراكيب المعقده بل المصطنعه رغم كل هذا وذاك يدخل الي سوح الشعر بكلام سهل كانما هو الحكي العادي واجمل مافيه ان اكثره يخصه هو دونما تاثر ظاهر بالاخرين تامل البساطة والحلاوة في..........ريدكن لي شديد يايابا ريدي انا للبريدو شديد الا انا مامعاكم ديمه لكن عن حبيبي بعيد... خلوني اللسافر ابوى لو كان في اجازة العيد امشي وازور حبيبي الغالي داير اوفي حق الريد شان يايابا مما سافر ماجاب ليا منو بريد وما قال لي وين يازولي ليه عايش براكا وحيد..... تحس انه يحدثك(مؤانسة) و(يحلي ويموسق) كلاما تعيشه انت وغيرك يوميا في مناغاة الاحبه وجدلية السفر والهجرة والابتعاد القسري عن الديار ومراتع الصبا ثم انظر الاشارة الي نوع( الاجازات)حينها (اجازة العيد) وبديع القول والبلاغة في(الا انا مامعاكم ديمه لكن حبيبي بعيد) يعيش مع العشيرة جسدا بغير روح غير انه لايحظي بقرب الحبيب اي انه ضائع بين هذا وذاك ........ثم تامل عذوبة المعاني وسهولتها في....عديله عليك......
ياحلاة العشره وكتين تبقي صح صح...... وياحلاة الريده وكتين تصفي تفرح....وياحلاة ليلا معاك مادرنا يصبح...وياحلاة صبحا تكون انت المصبح... في الربيع قالوا الزهور تنضر تفتح...ياربيع في حضنو كم لفاني وارتح...صار يباب بستاني من غيرك مكرتح........هي عباره عن خلطه حلوة المذاق من الحكمة والمحبة الصافيه الصادقه ومن الواضح ان شاعرنا قد كتبها في قمة وعيه والقه الشعري وذلك بين جدا في انسياب المتلقي معها حتي لكانه ينزلق علي ممشي حريري....تامل النهم العاطفي في(ياحلاة ليلا معاك ما درنا يصبح وياحلاة صبحا تكون انت المصبح) هذا عشق لاتطفئه الليالي الطوال والحكايا الزواهر ثم تكون له الصباحات التاليه تمامة ورتق واندياحات لا نهاية لها......... اعتقد جازما واردد دوما ان ايغال المبدع في المحليه فيه دلالة تمكن وصدقية في المنتوج الابداعي وهنا انظر ل(صار يباب بستاني من غيرك مكرتح) (مكرتح) هذه من المفردات العصيه علي مواطن الجمال شعرا او نثرا غير انها ليست كذلك مع شاعرنا ذي القاموس الشعري(الملهم)والمشبع بثقافة المنحني وارثه الابداعي الضخم........ من القصائد الجميله ايضا لشيخ العاشقين...قصيدة الجزيري بقت مخاده او الجروف فهي تضج وتتزاحم بالصور المدهشة حتي يخيل اليك انه قدابدعها رسما لا نظما... فكما (للتساب)جماله وخيريته فان ل(شراد البحر)او انحسار النهر ابعاده الجماليه فالنهر يخلف وراءه الطمي في حالة تجديديه سنويه لخصوبة التربه والجزر الرمليه لزراعة (الماقات) ولاتخلو من النباتات(البروس) التي تعتبر علفا حسنا (للسعيه) ثم انها من بعد تعد مسرحا للانس واللهو البرئ خصوصا في الليالي المقمره ...ومن الصور الاكثر حراكا....
داك يسلك وداك ينقح....وداك بالشرقيه ينبح جاي دافر القش متمسح مره يغتس ومره يطفح...التبش نوارو فتح والدخن قندولو دندح....خدر الشتل المصفح...جاب قلوب لي اهلو فرح......صورة مالوفة في عصاري الشمال انتشار الترابله ونشاطهم فالبعض(يسلك) اي يستعمل السلوكة في الزراعه وهي عادة ماتستعمل في الارض الطينيه التي لم يذهب ماءها ولينها بعد علي عكس الطوريه التي تستعمل في (نقاحة ) او حفر الارض الاكثر يبسا وصلابة وعلي مقربة من مسرح اليابسة هذا يعلو صوت من خلف الكواليس لرجل او شاب يعبر النهر سباحة وامامه(تمساحيه) او بطيحة قش) يستعين علي ثقلها وجرف التيار بالغناء تارة وبالصياح بكلمات مبهمات تارة اخري حتي يبلغ مامنه....وحول هؤلاء الترابله تتفتح زهرات ونوار(الماقات) وتسمو (قناديل الدخن المدندحة)اي المليئة بالحبوب مع خضرة(رويانه) ثم شتيلات النخل المشبعة بالخضرة ...والشتل المصفح هو نوع من ابداعات اهل المنحني في استنساخ فسائل النخل لزراعتها واستنباتها...هذه من القصائد التي لو وجدت من يستنطق صورها لشكلت عملا ابداعيا هائلا تدعمه الصور المتحركه والصوت وكثيرات يشبهنها كقصيدة ليالي النوم ابالي للسر عثمان الطيب واخريات......: لشيخ العاشقين قصيدة بسيطة الكلمات لكن الملفت فيها التصريح باسم المحبوب (وان كان رمزا) والمالوف في سائر الشعر ايامها اخفاء اسم الحبيب حتي قال قائلهم ووب ووب من نيرانا اسمك مابجيبو فلانه....او كما عند العباسي...(يقول لي وهو يحكي البرق مبتسما يا انت يا ذا وعمدا لا يسميني) لكن يبدو ان شاعرنا قد نظر الي اقوال بعض معاصريه ومجايليه...مثل وداعه محمد طلب في(شادياته)اذا جاز التعبير.....شاديه ماعارف اللت الله تراني بزرع ثمارك باكلو ولا القسمه تمنع....
او....مالا ياخلاقا اوعي تكون مريضه ..انا بريدا اا الله شاديه حياتي في ايدا..... او الي عوض فضيل.......في.......تسلمي يا محاسن لي صباكي ود حاج في الدويم ساكن معاكي....تطيبي وتمشي للجيران براكي....... القصيده هي....جافاني المنام واصبح محال......ياسلوي مالو عذابي طال...طريت زولي العليهو قليبي مال...طريتو اللي منام عيني شال.....رغم ذكرى آنفا ان عبدالله محمد خير يتميز بلونية غير مسبوقه غير ان هذه القصيدة لايخلو رزمها الداخلي من اثر سابقيه من شعراء المنحني وهذا لا يعيبه ولا يعيبها في شي فالمبدع لاريب هو ابن بيئته يؤثر ويتاثر بما حوله .

*السفر في أشعاره*
للاسفار والرحيل (سفر)ضخم ذلك ان الارض كثيرا ماتضيق باهلها فليس من متسع في سابق الزمان غير ذياك الشريط الطيني المحادد لضفتي النهر يضيق في اماكن حتي التلاشي فيغدو محض ممر للعابرين واذا ما اتسع لا يكلفك رفعا لناظريك حتي ترى موضع التقاء ارضه بسمائه ...هذا الوضع الضاغط جعل من انسان الملتقي الاكثر حذقا وتركيزا في عمله ومن ثم في ابداعه بيد انه كان من دواعي الهجرة المبكرة فكان ان صار اهل المنحني والشمال عموما من اوائل المهاجرين والضاربين في فجاج الارض داخل الوطن الكبير وخارجه...... لذا لم يكن شاعرنا الا واحدا من مبدعي المنحني تاثرا بهذا الحراك الاجتماعي الضخم....... لشاعرنا قصائد كثر عن السفر والغربة زادها حلاوة علي حلاوتها اداء الفنان الضخم والمهول صديق احمد ود التاجر ومن اشهرها ....ودالدابي مالك ساكت ماشفت الجلا السواها شال محبوبتي سافر بيها مابقدر اعيش لولاها.......يشعرها مخاطبا شيخه اسطورة زمانه حسن الدابي بالقرير منتظرا رده علي احر من الجمرولا يخيب الشيخ الجميل ظن حواره فيرد بواحدة من اجمل خرائده......صحيح ياعبدو اخوي قولك حقيقه وكتير الطفشا الجلا من فريقا ...اسال الله في دالة غريقه تحتل فيها ما تفضل شقيقه... ومن لايعلم فان الجلا وكربكان وعطارد كن من نواقل الناس والبضائع علي ايام طيب الذكر النقل النهري الذي الذي سادت دولته ثم بادت ككثير من امجاد هذا البلد المنكوب وللناس مع اسفاره قصص وحكايا وذكريات كلها محفوفة بالجمال..... من اجمل قصائد عبدالله محمد خير في الاسفار والغربه....(ياقمره)....يقول فيها......
ياقمره صبي السنسني الحمرا....شوفي ابوي انا الراجاهو كلو صباح.....يازينوبه ابوكي اصلو هو حالو ماهو برا.....لو قاري العلم هو ولاهو سيد خبره....ومو زول غربه لاكين الظروف جابره...مالو ان كان صبر كل الخلوق صابره.....والصابرات روابح لو يجن قماح... هنا يستند الي مخزون الذاكر ه من الارث الشعبي في المنطقه في الارجوزة الشهيره( يا القمره سالتك بالله يا القمره تقلبي السنسني الحمرا وشوفي ابوي ليه ماجا) ثم يدلف الي طرح عدة مواضيع متشابكة ورسائل متعددة في شان الغربة والارتحال فمخاطبة (الابنه)فيها رمزية واشارة الي عيش الابناء عامة بعيدا عن كنف رب الاسره والعقابيل الاجتماعيه الكثيره التي تؤرق الاباء في المهاجر وقد وجد كثيرون انفسهم بين امرين احلاهما مر فاختار بعضهم البقاء بعيدا (تحت الضغوط العاليه)لاحبا في البعد ولكن انصياعا لتقديراتهم الشخصيه واختار اخرون ركل نعيم المهاجر وآثروا البقاء بين ابنائهم وعشيرتهم هذا الامر عالجه ابداعيا العديد من مبدعي المنحني وهنا اذكر كلمات الاخ الصديق الشاعر قمر الدوله محمد سيداحمد عليه الرحمه (ابتاه يا ابتي تعال وانا صغير ما قرات وما كتبت) وعلي نفس المنوال قصيدة لسان الحال لحاتم الدابي.... ثم يمضي ويتجه الي اطروحة اخري وبنفس العمق(لو قاري العلم هو ولاهو سيد خبره.... ومو زول غربه لاكين الظروف جابرا..) الحديث هنا عن الخروج وليس غيره.....نعم الخروج علي غير هدي (ضيقا) حيث تسقط(لعمرك ماضاقت بلاد باهلها ولكن اخلاق الرجال تصيق) فالخروج كيفما اتفق لا يمهل صاحبه للتفكر في الخبرات والمؤهلات حتي يفك خناقه واسره من(الظروف جابرا) ثم يؤوب الي رشده بعد ان يتنفس صعداء الوصول الي مايظنه الجنة والمخرج وقد لايكون كذلك فيعود مرددا(هو مالو ان كان صبر كل الخلوق.....صابره والصابرات روابح لو يجن قماح) وهذه من متلازمات الحنين (العاطفي) و غير ( العقلاني) اذ انه لو قيل لاحدهم لنرجعنك الان علي بساط الريح لكانت له وقفات ووقفات......فقرار الخروج ابتداءا يكون فرديا ولكنه غير ذلك بعد حين اذ الاسرة والابناء ومقايسة الاحوال بين الوطن الام والوطن المختار وهي اشياء لايحسها الا معايشيها...(لايعرف الشوق الا من يكابده ولا الصبابة الا من يعانيها).... من حلو كلام شاعرنا في السفر وهو هنا داخل الوطن .... تلب امسك حبل الصبر خلو مسكك مايبقي ني......اصلو ود ابزيد كلو يوم من بلدنا مرحل جدي...شن بسويلك عاد انا القبلك الحرمان مر بي... والضنا الهسا عليكا زاد من زمان انا زايد علي... مضي علينا حين من الدهر كنا نعد السفر الي الخرطوم غربة وكانت حينها ام المدائن واحلام العذاري(نركب البيصابق الريح ونمشي للخرتوم نستريح ....الخدامي تسوي التبيخ وكلو جمعي نزور الضريح...ااايمه بلالي متين يجي) كانت الطريق اليها بيد دونها بيد نضرب اليها اكباد زوامل الحديد (قطارا )تعلونا غبرته ليومين او ثلاث ولواري (السفنجات الحنيني) التي تبلغنا اياها(بين الميتي والحياه) واخرين من دوننا لهم ظهور الدواب ركوبا يصلونها في غير ما عدد من الايام ولهم في ذلك مآرب وطرائق...... لذا كانت الخرطوم وغيرها من مدن السودان غربة بل ان اساطين سائقي اللواري والنواقل الاخرى كانوا ممن يشار اليهم بالبنان لذا يشار اليهم باسمائهم في غير ما موضع غير هذه القصيده....بل ان الذاكرة الشعبيه تحتفظ بكثير من مثل هذه القصيده فود الدابي الكبير يقول(ياحليلا بلا عدد قالوا شالا قطار الاحد....اسال الله مكنتو تتقد ويلقو في الكاسنجر خرد بل علي المستوي القومي عند ود الرضي(من الاسكلا وحلا قام من البلد ولي دمعي اللي الفراش بلا....)..... هذا والله قيض من فيض هذا الشاعر الكبير ولنا عودة ان مد الله في الاجال.........
بالنسبه لراي في الغاء الاستاذ ودعبدون اكن كاذبا لو قلت انه يشابه اسماعيل حسن او ودبادي
والاستلذ له الرحمه دونا كن يحب الحقيقه والشفافيه
نعم له الغاء مميذ في راي وراي الكل لكن مقارنة باسماعيل حسن وودبادي لا والله ونحن نعرف تماما وده راينا في شخصنا
ولولا اختلاف الاراء لبارت السلع

*السلاسة والسهل الممتنع*(4)
*الاثر الصوفي والديني في ادبه*
*انا الجيتك بلا ميعاد....مثالا*
بقلم /حسين حمدالحسين
*منتدي منحني النيل الادبي*
وحتي لايجهدن احد نفسه قائلا ان شيخ العاشقين وقد اوغل وابحر في عالم الحس والمباشرة فان شعره كان من اثر التدين الصوفي براء .... نقول ادخل الي ثنايا ادبه قليلا وتامل...... انا الجيتك بلا ميعاد....معاي اسم الله لي مهرك وشايل شيلتي خير الزاد...حقايب تقوي مليانات من الايمان عشان نسقيهو لي اولادنا والاحفاد.... المجئ بلا ميعاد فيه ايماءة للقدرية واسم الله مهرا فيه اشارة لقصة الرسول (ص) مع الصحابي الذي اراد زواجا النبي صلي الله عليه وسلم امعك كذا من المهر والرجل يجيب بالنفي حتي قال عليه السلام امعك شيئ من كتاب الله قال نعم فاجازه المصطفي كمهر اما(شيلتي خير الزاد) فتشير الي( تزودوا فان خير الزاد التقوي) وقد صرح بهذا في قوله(حقايب تقوي مليانات من الايمان) عشان نسقيهو لي اولادنا والاحفاد... وسقيا الاولاد والاحفاد ماهي الا اشارة واضحه لتوارث العلم والتدين فطريا لاتشوبه شائبه....ثم يمضي يشابيلك قليبا لي رهيف رياد وجاييك من بلادي الرحمه من عند الحرم صياد....بدور يقنص غزال زي الفربع مياد... (يشابيلك)دلالة النظر الي اعلي وقليبا لي رهيف رياد دلالة علي الرقة واللين التي تملأ قلب المؤمن...وجاييك من بلاد الرحمه من عند الحرم صياد ... بلاد الرحمه هي ارض الحرمين لكن تامل (من عند الحرم صياد) الا تقودك الي رسوخ فكرة حرمة الصيد في الحرم لدي شاعرنا او علي الاقل الاشارة الي اشواقه الدفينة للانطلاق هنا بعيدا عن عادات وتقاليد ارض مهجره مستشعرا حرية القول والفعل....؟؟ والدلالة هنا في(بدور يقنص غزال زي الفريع مياد) والقنيص هنا مفردة دالة علي الامعان في المحليه والشوق لارض الجدود ومراتع الصبا والهوي ....يبدو التاثر ببيئة المهجر في قوله(مهاجر ليكي فوق صهوة اعز جياد وسايق النوق متل عنتر بني شداد... ورافع ليكي رايات طارق بن زياد...)يتدثر شاعرنا هنا بدثار فوارس العرب ممتطيا فرسا عربيا وبين يديه النوق العصافير مجلوبة الي ربع الحبيبه متيمنا برايات النصر عند طارق بن زياد وقولته الشهيره والتي صاغها... علي محمودطه المهندس شعرا.....يا ابن القباب الحمر ويحك من رمي بك فوق هذه اللجة الزرقاء......من علم البدوي نشر شراعها وهداه للابحار والارساء......الي......البحر خلفي والعدو ازائي ضاع الطريق الي السفين ورائي...... يستبطن هنا كفره بالغربة واصراره علي عدم العودة اليها كقفل ابن زياد طريق العودة امام جنده.....ثم انظر الي الاثر الصوفي بابانة كاملة وظاهره.....ولد عز الاصل معروف من الاجداد....حفيد الكان يهوج في بهجة الاسياد...تلوت الليل يدلي ورد من الاوراد ومع الفجاج يكابس الخلوة بالبراد..... يربط الاصالة وميراث المجد كابرا عن كابر بالتدين والسلوك الصوفي ف(يهوج في بهجة الاسياد)تعني ليالي الذكر والامداح النبويه التي ينفعل ويتفاعل مرتادوا حلقاتها حتي يهيم الواحد منهم في عوالم اخري حتي يخر صريع الهوي النبوي الصافي ويسمي الواصلون الي هذه الدرجة بالعشاق فيقولون بالدارجه ان فلانا(عشق) /بكسرة علي العين والشين وقاف مشدده......... ونصوص الليل يدلي ورد من الاوراد ومفردها(ورد) و الورد هو جعل من الذكر يفرضه الذاكر علي نفسه او تفرضه المجموعة علي نفسها وليس له شكل محدد غير انه لا يخرج عن دائرة الحمد والدعاء والتوسل والتقرب الي الله وهو ايضا من التاثر الواضح بالمد الصوفي في تلك الازمان..........ثم يختم بصورة متخمة بالجمال مليئة بمعاني الكرم (ومع الفجاج يكابس الخلوة بالبراد)...يا الله هذه صورة لا يستوعبها او يتخيلها الا من عاشها.....فالخلوة او المسيد او الديوان في الاماكن الاخري كانت محط الضيوف وعابري السبيل والمسافرين وكان اهل القرى يتبارون في اكرامهم فالسابقين من المصلين كانت لهم الحظوة في اكرام الاضياف الذين يحلون بالقري ليلا بعد ان ياخذ السري منهم كل ماخذ ومنهم من يحل مبكرا فيناله من الاكرام مايناله هو ودوابهم التي يركبون وما زالت كلمات كبار نا في اذاننا(يا ولد اكسرلك ورتابه لي حمير الضيوف)بل كنا نتعهدها بالسقيا وانزال (المراكب ) من علي ظهورها.... ومن الصور التي لاتنمحي من الذاكرة مشاركة القوم لاضيافهم والقسم عليهم بنيل المزيد من المشارب والمآكل بل ان ذلك يعد جزءا مكملا لحسن الضيافة والكرم....هذه نظرة لطرف من الاثر الديني في ادب شيخ العاشقين




حسين حمد الحسين

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:04 PM   #22
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

حبابكم الف بلا فرز وتبقو عافي
تفضلو الباب ضلفتين ...

حبابكم في حضرة الشيخ العاشق الرجل الاسطوره الذي خلد ذكري ستظل باقيه مابقي الدهر له الرحمه .
ويا مرحبا بالمرهفين المتابعين لتخليد ذكري فن الطمبور
تسلمو وتنجو والي الامام الطمبور وشعراءه وفنانيه ...

وبحمد الله اتيتم دعم سريع لانقاذ هذا التراث العريق والملان باهل الفن والابداع ...

وانا سعيد جدا وممنون لهذا اللقاء ولهذه الفرصه القيمه ... كيف لا وانا اضافه لكوكبه تتحدث عن اغلي كوكب للشعر بولايه الشماليه
واحس أنا ومن يتابعني اصغي وارق الاذان الصفوه الرائعه .

حديثي عن اخي وجاري وصديق اخي المرحوم فواد .. وزول البيت المرحوم ودعبدون يطول ويطول ولو تركتموني لما تركت لكم فرصه لكني اترك مشاركاتكم لكي نتبادل الافكار وتجدوني ملم بكل شي عنه خصوصا فترة سكنه وعودته الاخيره فكنا دوما مع بعض وهو جاري بالحيطه فترة من رجوعه الاخير من المملكه الي وفاته لي الف رحمه ومغفره


كان لود عبدون له الرحمه حب فايق لارقي حتي ظن البعض انه ارقاوي وكتب كتير عن اهل ارقي وجماليات ارقي قصايد لم تر النور ومن القصايد الاشتهرت
تلب امسك حبل الصبر
وهذه القصيده تجعلني اعرج علي اخوانا في القرير وارقي الذين لازال بدواخلهم ذرة افكار واقول :

لا ارقي دون قرير ولا قرير دون ارقي فهم توام اغنية الطمبور اللتي لا تحلو دونهم ونحن كاسرة ابسير عندما صمتنا عن القول في الاخوانيات كان لنا راي لا نمس القرير بما لا يشبهها وكنا اعف بكتير حتي اخونا علاء لم كتب قال بكل ادب واحترام ...

لاتقلب البينا فرقه
ونحنا بينا صداقه ووفا
ونحن عارفين قيمة القرير
وارقي انت كمان عارفه
نحنا ياحاتم بينا زوق
من زمان لامانه الفا
ولا تدخل بينا شامت
تبقه بينا عداوه وجفا


ومن هنا اتمني ان تدوم العشره الراقيه بين البلدين في رحاب هذا الاستاذ العملاق ودعبدون
كان عبدالله قدوه وقد سبق عصره والدليل انه كتب في الستينات والان اغانيه مواكبه
فاقول بصراحه رسم الطريق لنسير ويسير عليه كتاب الشمال
ولك مقطع من قصيده كتبتها في احدي تكاريمه

قارب الشعر الماحصل
البيطلبو رده مكسوف
الشمال وكتابو اجمعين
بي وراكا يعدو بالطوف


وهذه الحقيقه لانو كتب في كل المجالات وفي كل المواضيع من راي النور ومن لم يري ...

لفكره من مميزات ودعبدون ان يكتب في كل جميل ولا يتحسر علي سنه وعمره ولا يقول انا كفاي في الغزل ولا وصف الحسان
فقد كان طاير متي ما راي جمال هبط ليعطيه حقه واذا تذكر ان عمره لا يواكب النص كان يعتذر بادب وبالمقفى ...

بي مهلك يا بنيه
انا كبرت علي الريد شويه

خالك انا وجدك كمان
لكن مصيبتي علي العلي
بهوي الجمال
بهوي السبيب كلما هو طال
بهوي العيون كلما بقت شبه الغزال
ومافيش بلا الهوي بين ايدي

هاهو ودعبدون تراث حتي تحس بهرمه
واب حتي تحس بمراهقته المادبه


ما زلنا مع الشاعر عبد الله محمد له الرحمة كان جار وأخ وصديق وكلو ومعلم ويمكن يكون اطلع على الكتير من الكتابات الله يرحمو ..
فأنا أذكر كان في منتدى إسمو منتدى شباب أم درمان بيقام في حديقة أم درمان حديقة صغيرة كدا جمب السجن المنتدى كان فيهو التجاني حاج موسى وعبد المنطلب الفحل واكفاء من الناس وكان في جزء من الناس الحقيبة المفضلين والملمين ... فالمنتدى كان بيدعو الناس كل أسبوع وأنا في أسبوع من الأسابيع كنت واحد من الأعضاء الدعوني ليهو بواسطة أخونا الشاعر الفنان سيف الاراك والمناسبة الخلت يدعو عبد الله ابسير للمنتدى كان في أغنية غناها ليهم سيف الأراك اسمها منقة شايقية
فيها مقطع بقول
اريتني براي فيها اغرق ويمرقو سلامي عشاقا
فكان المقطع قارنوهو بي مقطع من مقاطع الشعر الجاهلي ولقوهو هو صائب ... واربط الحتة دي بي عبد الله محمد خير كان في أسبوع من الأسابيع المقارنة بين أغنية الطمبور وأغنية الحقيبة اخدو أغاني من الطمبور واتناولناها ليهم نحنا بي بلاغاتا وكانوا الباحثين في أغنية الحقيبة اخدو أغاني وكانت المقارنة بينهم فبحمد الله تعالى تمت التوفيق بانو كانت أغنية الطمبور تفوق أغنية الحقيبة ولا مقارنة ...
البعدا كانت المقارنة بين أغنية الطمبور والشعر الجاهلي ودي كانت مقارنات طويلة جدا جدا برضو فازت فيها أغنية الطمبور وهي أبلغ واعف وأكمل من الشعر الجاهلي باثبات أشياء كثيرة جدا جدا ومنها اخدو مثل امرؤ القيس بقول في قصيدة :
وتسمع للحلي وسواسا إذا انصرفت كما استعان بريح عشرقٍ زجل
اللهو يوصف في محبوبتو ويقول الغوايش الفي يدينها يا الله بيتلامسو إذا انصرفت إذا مشت براحة يا الله الغوايش يتلامسو أو يهبشو بعض .
جات المقارنة من أغنية عبد الله محمد خير بقول :
والعجب العجيب ايدو الملانه غويش
وشفنا التلا لكن مافي حس كشكيش
هنا كانت البلاغة لعبد الله محمد خير لانو قال العجب العجيب ايدو الملانا غويش وامرؤ القيس قال تسمع للحلي ما عدد قال مليانة ولا تلاتة ولا أربعة ...
عبد الله محمد خير قال شفنا التله ومافي أتنين يحصلو بعض يتلصقو
وامرؤ القيس قال إذا انصرفت تسمع كريح عشرق زجل زي اللوبا لما يسكسك

فكانت البلاغة لاخونا عبد الله محمد خير وكانت إشادة فدي من ضمن الاشياء الأنا بفتكر إنو عبد الله محمد خير وصل لقمتها هيىمنتدى شباب أم درمان وهي قصيدة كفت الناس وامهرت الناس وأعر ق الناس وأجمل الناس إنهم يقولو عبد الله محمد خير عندو أحاديث وأغاني تفوق المعلقات السبعة ....


زي ما ذكرنا جزء من إبداع الاستاذ القمة ود عبدون في مقارنة شعرو بي أغنية الحقيبة وكان يفوقها ومقارنة شعرو بي الشعر الجاهلي المعلقات وكان يفوقها فعبد الله محمد خير كان رحمو الله يمتلك ذاكره قوية جدا جدا كقوة عيونو وهو زول عيونو ماشاء الله كانت كبيرة وكان بينظر للاشياء نظره ملموسة ومحسوسة كما كان ليهو ذاكره كبيرة جدا جدا أنا بتذكر قعدنا اتونسنا معاهو في قصيدة صابر جرا وأنا عندي فكره عن الغرب وشغل الغرب والقهاوي الشارع حق الغرب فلما مسكنا قصيدة عبد الله محمد خير لقيناهو ما نسى فيها ولا حته من القهاوي حقت الغرب حتى أنا وامثالي من الناس الكانو سواقين في الزمن داك من سواقين الغرب كان بيحتارو في انو الحتة دي ما فاتت على عبد الله محمد خير ولمن ذكر في قصيدة صابر جرا في من أولا لي اخرا
الصبر يا صبر جرا ما بطير مهما الباص جرا

القصيدة الطويلة
فاته فتاشة وما درى
ومندرابة بقت بي ورا
وبي المويلح قام سادر أم الدروب صابر خابرا

والقصيدة تطول وعبد الله محمد خير من النوادر إنو كان دائما حضور متكامل وكان دائما إذا كان تبنى الشعر أو يعني جامل بالشعر كان بجامل بي الشعر بي موهبة مكتملة ما كان بجامل لفيق ولا لتيق ولا غيرو والدلالة على الكلام دا إنو كتب صابر جرا وكانت قمة الإبداع انسياب ووزن وكلمات ومضمون وبلاغة وفيها بيت أنا حافظو والناس ما بتعرفو اللهو لما وصل الجنينة غرب السودان ماشي علي الجنينة البص قال

الجنينة بخت زايرا وصلتا القمره النايرة
هنا الوقت كان عصر فقال لي صابر
في الأصيل شمسك قافرا
هنا مازجة احمرا بي اصفرا

طبعا الزول البكون ماشي الغرب بكون دائما متجه الشمس في وشو ولما صابر الله يرحمو قرب للجنينة كانت الشمس قربت تغيب حتى مازجت احمرا بي اصفرا
دي من الابداعات حق اخونا عبد الله الكان دائما حضور


اخونا الله يرحمو ويتقبلو عبد الله محمد خير كان أستاذ مبدع وكان حديثو ليهو وقع في آذان الناس مع أفكارو وشاعريتو الطيبة كان عندو هموم بالبلد وكان شايل هم البلد ودائما كان ظاهرة بدل رديف هدوم الصوف كفاي سروال وعراقي كان يحب البلد وليهو ولاء كبير جدا جدا ليها على فكره هو كان مندوب شريان الشمال بالمملكة وهو الرجل الجمع جزء كبير جدا من الأموال العمل بيها شريان الشمال الأول الطريق وكان عندو تصورات للاحداث الحاصلة من طشيش وعطش وغيرو و الناس بي شيء وبي طريقتو
لحدي ما اتوفق انو يجمع القروش ويتوفق في إنو يساهم مساهمة فعالة جدا في طريق شريان الشمال نسأل الله له الرحمة بقدر ما مرت بهذه الطريق عربة أو إنسان ...
أضف لي إنو عبد الله محمد خير كان راجل موسوعة ويسمع كلامك وممكن يسمع شعرك ايما كان نوع الشعر ممكن تقعد تقرأ ليهو وهو يصغي وكان واضح جدا وكان مهاب يعني ما كان بيتردد في الكلام في الرد عليك لو كان إنت قلت قصيدة كان بقولك إنت ما شاعر إنت لا تصلح شاعر خالص يا أستاذ وجمع أوراقك دي وكان ممكن يقول ليك حسن الطريقة وكان ممكن يقول ليك إنت واصل في الكتابة حتى تصلح يعني كان واضح وكان معروف البلد بي إنو اي زول عندو حاجة داير يوريها عبد الله محمد خير كان بيتردد خالص لانو عارفو ما كان بجاملو فهو كان كالسيف في الشعر وفي الحديث المقفى


المرحوم ود عبدون له الرحمة والمغفرة يارب العالمين كان مثقف ثقافة مكتملة يعني وكانو جامعي رغم إنو ابتدائي زول باعتبارو أمي ثقف نفسو بي نفسو كان ياخد القرآن ويأخذ الأحاديث من جزء من قصايدو وكانت تكون صحيحة جدا أهل العلم ما كان بينقضو زي ما قال
نصو في آخر القارعة
وكانت ريحو من ريحان زي ما قال في قصيدتو المسبقة وكان يعلم علم الفلك ادخلو في كتير من نصوصو وكان عندو أفكار عن الطبيعة والمناطق والسودان وحضاراتو المثقفة يعني هو من الناس المبتكرين الكلمات يعني تجاكر دي مصطلح جابو عبد الله محمد خير من مجموعة أشياء زاخمة جدا في راسو جات منها كلمة تجاكر والآن صارت هي مفردة متداولة في الشمالية ما بتجاكرني واجاكرك وجاكرني يعني ما بتقارني وما بتلحقني فدي اقترحا عبد الله محمد خير وأنا أحسب إنو أضاف في اللغة العربية زاتو أو أضاف للغة حقتنا البلدية شيء دا رغم علمو بي الثقافة البلدية جدا في كتير من قصايدو بيتكلم عن الدانقة والتكل والكمتر وأشياء كتيرة جدا جدا من الأشياء البلدية المحلية المحفوظة لاهلنا الترابلة كما يتحدث باللغة العامية العالية جدا والمفهومها علي جدا في انو كتير من قصايدو اضف لي إنو كان وكانو درس اللغة وعلم الجناس يعني نار عويش يعني انت لو اخدت نار عويش مفروض تدرس دا أستاذ أخد الجناس الكامل في اللغة العربية في عهد الجاهلية الناس ما كانت بتعمل تلاتة أو أربعة ابيات فيها جناس كامل بل بكون جناس ناقص لكن عبد الله محمد خير كان عندو جناسات كاملة في كل قصايدو لو رجعتو ..
ربنا يرحمو كان موسوعة وعلم واسع وفهم كبير ودا كلو بي مجهودو النفسي تحس بي انو الطائر المحلق في سماء فناء أرض البديرية والشايقية وكان أنسان عجيب لا له من مثيل

لا يتمز عبدالله بالالقاء الجاذب كاسماعيل وغيره لكن كانت مفردته تجذبك ولا تتزكر نوع القاءه وهذا ما انفرد به وكان لا يقلد ولا يجاري ولا يعجبه العجب فهو قنوع بكتاباته

الاستاذ عبدالله ودعبدون رجل العصور رجل الازمان المختلفة رجل الماضي الحاضر والمستقبل عاصر عدة اجيال وكان موفقا في الاندماج معهم ومواكبتهم تغن له عدة فنانين وكان صغيرا مع الصغير وكبيرا مع الكبير وعلاقاته بالآخرين ليست إنتقائية فهو للكل ...

بالنسبه لراي في القاء الاستاذ ودعبدون اكن كاذبا لو قلت انه يشابه اسماعيل حسن او ودبادي
له الرحمه وكان يحب الحقيقه والشفافيه

نعم له القاء مميز في راي وراي الكل لكن مقارنة باسماعيل حسن وودبادي لا والله ونحن نعرف تماما وده راينا في شخصنا
ولولا اختلاف الاراء لبارت السلع ...
وهذا حديثي في اطار السوال عن الالقاء مخفس تب وده راي عندما سالت واجبت عنه بكل صدق احسه ولكل انسان حس يحسه وقد سمعناهم ولكننا سمعنا عبدالله بادمان .. ولفكره لا علاقة لنا بهم سواء الفن اما عبدالله فعلاقتنا به اكبر بكتير ولكن العلاقه ليست فارضه علينا ان نقل ما لا نامن به
عفوا اكرر ده راي انا الشخصي وردي علي السوال بشفافيه
مع إضافة أن اسره الحسيناب بها شعراء كثر امثال
الدرويش. الحسينابي بابكر محمد خير ووووووو
ويطول السرد لكنهم جميع لا ينشرون اشعارهم خصوصا الدرويش
صاحب اليوم سبعه واترصن تلات سبعات
ويطول الحديث عن هذه الاسره شعريا
ولكن عبدالله له الرحمه خصوصا بعد ثناءيته مع صديق انطلق كالرمح في فناء اغنية الطمبور وقد كان صائبا له الرحمه
بامانه كل جميل نحسه من اخاء ومربي وجار وصديق واخ خير من هذا الاستاذ له الرحمه ولو كان اللقاء هاتفيا لما قضاني هذا اليوم في ذكر محاسنه الشخصيه فما بالك بشاعريته التي تحتاج ازمان للشرح كما لا يفوتني أن أذكر بانه شجاعا قويا بقوة الصحابه عانا ما عانا مع المرض ولكنه كان اقوي منا كامل الايمان والله شهدته يخرج من الغسيل مغمي عليه لحظة فتيحه يواصل حديثه وونسته الشيقه ويطمن الناس الحواليهو عليه
رحمك الله ود عبدون رحمة واسعه واسكنك فسيح جناته مع الصديقين اللهم افرحه كما افرحنا وطمنه كما طمنا واقه عذاب النار انك سميع الدعاء
ولكم من الشكر اجزله احبته جميع
وابقو عافي


عبد الله عبد الرحيم ابسير

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:06 PM   #23
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

بسم الله الرحمن الرحيم
الاخوة والابناء الكرام فى منحني النيل الادبى جزاكم الله خيرا فيما تقومون به من توثيق ﻻعﻻم بﻻدى وهم فعﻻ يستحقون ذلك بما قدموه من درر ورصين القول.
الاساتذة الاجﻻء الذين سبقونا بالحديث عن الشاعر الفذ عبدالله محمد خير رحمه الله ما تركو صغيرة وكبيرة فى تاريخ حياته وجزاهم الله خيرا.
وندلى دلونا بالبسيط فى حياة الشاعر وخاصة الجانب الانسانى منها.
عبد الله رحمه الله كان يحب البلد بصفة خاصة والشمال بصفة عامة .
والذي يتمعن فى قصيدته يا قمراسوي السنسنى الحمرا وشوفى ابوي انا الراجا كل صباح ودى كانت من المفردات التى تتغنى بها الحبوبات للاطفال الصغار .
مشتاق للبلد جابريتا وككرا
ومشتاق للحسيناب اسقا وبكرا
ومشتاق للقبيل اتربو فوق حكرا
مشتاق للدميري ومويتا العكرا
مشتاق للجزيرى وتشقا وهكرا
مشتاق لى قطع بحرا ودخول وكرا.
ياريت كتا اقدر اسوي شوقى جناح.
دا جانب من حبو للاهل والارض وهو فى الغربه.
وهو فى غربته هذه جادت قريحته ب قصيدة ايش فيك يا خى بطالع.(تعاين لى مالك).
اطالع فى بدر فتق الخمار طالع
وطالع فى القوام الامرد الفارع
واطالع فى جمر بيك وبﻻك والع
واطالع فى النفس ﻻيبقا مو طالع.
عبد الله رحمه الله ينظم الشعر فى لحظته هذه الابيات من القصيدة وليدة اللحظة.
وهو رجل صادق. بتاعين لى ليه طوالى نظم الابيات بالايجاب.
ودﻻلة على صدقه فى كثير من القصائد.
اتهمونى بيك بقيت احب
سالونى صح ما قت كضب.
وايضا ملكته فى الشعر تطاوعه ليدخل كلمات شاعر اخر.
فى قصيدة تلب امسك حبل الصبر زكر فيها الشاعر والفنان عوض عبدون وهو من جهة ارقى وسجل لربوع السودان فى الخمسينات.
يا عوض مدرسة الشعر بجدارة ياك ناظرة وبي غناك حرف السين بقت فوق بنات جيﻻ مبطرة.
يا قلب مالك انجرح ولسه جرحك ما برا
سابك اللى بلد الجليد دق مغادرة.
عبقرية شاعرنا عبد الله انو ادخل 3 قصائد للشاعر عوض عبدون فى هذه الاغنية.
عوض قال .
بنات بلدك يحسدن فيك سواد شعرك يا حرف السين
يا قلب مالك انجرح وزاد انينك ونومك صدح.
السكن بلد الجليد يا الله جيبو يوم الجمعة الساعة 3 غادر بى طرق البريد محبوبى سافر
ودى مدرسة عوض التى اوردها فى تلك القصيدة وله احترام زائد للذين سبقوه فى هذا المجال.
وعبد الله رحمه الله لما قال تلب امسك حبل الصبر خلو قلبك ﻻيبقى ني
اصلو ود ابوزيد كل يوم من بلدنا يرحل جدي.
قال هذه القصيدة لرد ﻻخيه عبد الرحمن تلب الذي قال.
شال ودابوذيد سريع قام خلت ارقى كئيبة وظﻻم.
يا عوض جاييك فى امر
وحالى يا ابونيران منو كر
سيبا يا عبدون الككر
وسيب غناك لى شمس العصر.
وعبدون المعنى هنا هو عبد الله رحمه الله
بالله ياشمس العصر ﻻتحرقى الناس السمر.
وهنا وجب علينا زكر المرحوم الشاعر عبد الله كنه عندما سمع هذه القصيدة لعبد الرحمن تلب قال له.
شاﻻ ود ابوزيد الضحى وجملت باصو مسمحي.
وهذا هو سبب قصيدة تلب امسك حبل الصبر.
وعبد الله رحمه الله رجل انسانى بمعنى الكلمة لم تمنعة اصابة مرض السكري اللعين من التواصل بين معارفه واهله وتجده فى كل الملمات بالرقم من انه وصل فى مرحلة لبتر جزء من اصابع الارجل ولم يحسسك بانو يعانى من شئ يقابلك هاشا باشا.
معروف عندنا فى الشمال ايام الزراعة والبلد بي خيرا وزمن التتق والساقية كل فترة زراعية ﻻي محصول تسمى (مسرة) وهى تقريبا فترة 4 اشهر من يوم زراعته الى حصاده.
استاذنا عبد الله رحمه الله دائما يدخل مفردات من البيئة.
هو ﻻ لما القروش ﻻحصل المسرة
يعنى الاتنين بقن عليه
سﻻم يا الخﻻء فيهو رقنا
ومناخو معاهو اتفقنا
ومعاك يا بحر اتفرقنا.
وهذه القصيدة تقريبا وليدة فيضان 88 لما غمر البحر اللين اليابس وكسر كل المنازل وغمر النخيل والجناين والناس ابتدأت تطلع فوق وسموه الخﻻ.
نواصل.
لكم التحية جميعا.
عبد الله محمد خير رحمه الله كما اسفلنا كان يحب البلد والوطن بصفة عامة .
مازول غربة لكن الظروف جابرا
مالو ان كان صبر كل الخلوق صابرا.
ولما حضر اول عيد فى الغربه
قال.
جاهو العيد كمان زاد القليب حسرة
سادى العبرة حلقو ونفسو منكسرة
ﻻ اما تقول ترجوه داير
وﻻ زهيراتا سميحات سون الشرطان ضفاير
اريتك لى ماجيت.
وهنا يتحسر ويتزكر الماضى
ما صابحتا اهلي مشيتا صليت
وما دخل بيوت حلتنا بيت بيت
ما ﻻقيت صحاب للبينا صافيت ودى من الاشياء المحببة بين الناس فى يوم العيد التصافى
ودا جانب فى عبد الله ربنا يرحمه ﻻيحمل غبينة على شخص ومتسامح ومتصافى مع كل الناس والكﻻم يقولو على حق ولو كان على نفسه.
عند ظهور اغنية تلب امسك حبل الصبر فى ذلك الزمن كانت سائدة كلمة بين الشباب وهى ما بتتجاكر والواحد يﻻقى اخيه يقول له والله الليلة عملت كدا وكدا الاخر يقولو والله ما بتتجاكر او تتلحق فهؤﻻء الشباب قالو للمرحوم عبد الله ادخلنا كلمة ما بتتجاكر فى اغنية وكان فى وقتها القصيدة اعﻻه
ومن الاغانى التى تغنى بها الاستاذ صديق احمد فى بداياته.
بغيير من بسمتك واتمنى لقياكى
واخاف عيني تاثر فيها رؤياك
مرة طالع ومرة نازل ومرة بغشاكي
ومرات فوق تﻻل الرملة تتاكي
يوم سافرتي خليتى البلد باكي
تصحبك السﻻمة ان شاء الله تبراكى.
وفى موضع اخر وايضا من الاغانى القديمة.
جافانى المنام واصبح محال
ياسلوي مالو عزابى طال
التقول ظبية ونشات بين التﻻل
التقول حورية من سحر الطبيعة الفى الشمال
ليه عقلى انشغل بيك يا غزال
وانا ﻻيلومونى ان بقيت فى هواكى ضال.
وهذه الاغانى كلها فى فترة السبعينات وكانت لها صوﻻت وجوﻻت مع مثيﻻتها حبيبى عود سيب الصدود وشمس العصر . الناس السمر
ﻻ اما تقول ترجوه داير
وﻻ زهيراتا سميحات سون الشرطان ضفائر.
كلنا نقف عند هذ البيت ونترحم على امهاتنا والﻻء على قيد الحياة ربنا يديهم الصحة والعافية .
وفرحة العيد عند الاطفال ﻻ توصف .
ﻻزهيراتا سميحات.....
ودا كلو فقدو الشاعر فى الغربة.
له الرحمة والمغفرة
كما زكر الاخوة المتحدثين بان عبد الله كان ترزيا ماهرا وكان يمتلك دكان بسوق الدبة ومن قصائده التى قالها وهو جالس على المكنة ان احدى الحسناوات مرت امامه وقالت له تعاين لى مالك وقد يكون هي سرقة النظرة له عشان يقول فيها كﻻم وقد وجدت ضالتها تماما.
قال.
انا بعاين ليك وتعاين معايا صفوف
وعيونا ما بتشوف حسنك اخير
سيدن يكون مكفوف.
وعبد الله رحمه الله دى كانت طبيعة اعينو يعنى لو رفع راسو من المكنة لمدة ثانية يتخيل للبقية انه ينظر اليهم.
وهو يخاطب الحسناء بان ناس السوق كلهم شافو جمالك وحسنك (تعاين معايا صفوف)
وفى موضع اخر
يخاطب من فارقت البلد وسكنت الخرطوم بحري
دار اسافر وابقا شحاد
وامشي لي بيتكم فى المزاد
عاد ادق الباب وﻻ عاد
وﻻ اسكت اقيف كالجماد.
ويزكر فى قصيدة اخري
دار اسافر وابقا سكاكي.
واسكن بيتى والعربية مﻻكي
واقولك يﻻ للوطنية امشاكي
ومجلس عبد الله دائما عامر وهو ملم بكل صغيرة وكبيرة
ﻻن نشاته وسط الاهل علمته الكثير وايضا ملم المام كامل بكل نواحى السودان وكما زكر اخينا ابوسير بان عبد الله لم يسافر الى غرب السودان ولكننا كسواقين تابعنا طريق الغرب ووجدنا عبد الله زكر محطاتة واوديته وقهاويه الواحدة تلو الاخري.
الصبر يا صابر جرا وماب يطير مهما الباص جر
فارق ام درمان غادرا
بالمويلح قام سادرا
ما الدروب اصلو هو خابرا
فاتا فتاشا وما درا
مندرابة بقت بى ورا
....................
...................
السمحة داخلة علي فاشرا
وعبد الله رحمه الله رجل زكي جدا يعنى لو زكرت له معالم الطريقة هو يضع لك الخرطة تماما.
يا اريت لو البابور يمد
وينسي السليم لو بالعمد.
البابور هنا هى الباخرة ومعروف السليم هى المحطة الشرقية قبالة مدينة دنقﻻ.
وعبد الله تمنى انو البابور يواصل وما يقيف فى السليم.
ﻻن البواخر فى الزمن البعيد كانت اخر محطة لهن مدينة كرمة ودا فى الدميرة وفى فترة انحسار النيل البواخر نهايتها دنقﻻ والسليم وفى نهاية عهد البواخر دميرة على انحسار المحطة النهائية دنقﻻ.
فى الختام نقول.
المكتوبة ما بتتفات
والمقسومة ياها الجات.
وهنا المقسومة ما جادو به الاخوة على قلته فى بحور اشعار الشيخ العاشق رحمه الله وهو بحر ﻻ ساحل له فى هذا المجال وقد شاركنا فى توثيقه بجهد المقل وشكرنا يتجدد للاساتذه الاجﻻ ولكﻻ من كتب حرفا فى التوثيق لهذا الجبل الشامخ.
كتر خيركم
وشكرا ﻻدارة المنتدى لمتابعتها لما يكتب ويوثق به ﻻعﻻم بﻻدى فى منطقة منحني النيل.
ودمتم فى رعاية الله وحفظه.

عبد الغفار العبد

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:08 PM   #24
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

شيخ العاشقين الراحل المقيم عبدالله محمد خير رحمه الله تابعنا كتاباته عبر الحديث عنه وعبر الرائع صديق أحمد لكنني لم التقيه إلا مرة أو مرتين ورغم أن والدي الشاعر عبدالقادر شادول كان كل خميس بصالونه الأدبي معنا كل يوم شاعر وفنان بس كنا جدد في البلد وصغار مافي اهتمام كبير من جانبنا يمكن .. لكنني متعلقة بذاكرتي عندما استضافه مقدم برنامج في التلفزيون السعودي إبان تواجده بالرياض وكان البرنامج عبارة عن مقلب والعاملين فيهو المقلب هو المرحوم الشاعر عبدالله محمد خير عندما قراء قصيدته التي بها مقطع ( سلطان شعري يا دوب للعقل وسوس ) وكان مصر أن سلطان الشعر يوسوس للعقل وهم يشاغلو فيهو انو مافي سلطان شعر واقنع الجميع وكانت حلقة جميلة وفرصة قوية تدل علي مكانة المرحوم حتي لدي التلفزيون السعودي ..
ثم كان في مناسبة لأحد أبناء ارقي بالخرطوم بعد رجوعه الي السودان نهائي وكانت قصيدة
يا مثير للدهشة في الناس والفضول والتي تغني بها عبدالرحيم ارقي فيما بعد كانت هذه القصيدة لسه جديدة وطازجة ألقاها بطريقته الحلوة المميزة لذلك لم ولن أنساها ..
لكننا تربينا مع اغاني صديق أحمد وأشعار عبدالله محمد خير وثناءيتهم التي لن تتكرر وكنت مشرفا بمنتدى أرقى أجمل فتعمقت أكثر وتابعت بمنتدى التوثيق الشامل والآن معكم عبر المنحنى هذه السيرة الثرة التي لا تنتهي الحكاوي عنها والتي لم ولن نشبع أو نمل منها فنرجو أن تبحرو وتغوصو بالاعماق ونحن نتابع

معاوية شادول

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:10 PM   #25
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله
الشكر لمنتدى منحنى النيل لإتاحة الفرصة للتحدث عن استاذنا وعملاقنا الراحل المقيم عبدالله عبدالله محمد محمدخير
وقبل الدخول في الكلام عن عبدالله لابد من أن تعريف الناس بصلة القربي التي تربطني به
فهوابن عم لي غيرمباشر
فوالدة أبي أخت والد ابيه شقيقته
إضافة للجيرة والصداقة التي تربطنا ببعض رغم فارق السن الذي بيننا فهو يكبرني بأكثر من ١٤ عاما ولاول مرة اراه في حياتي في العام ١٩٦٨ وهو قادم من حلفا او الدويم واناعمري عشرة سنوات بثالثة ابتدائي وهوشاب في العشرينات وعلي مااظن كان هو العام نفسه الذي بدأت فيه انطلاقته مع الشعر المغني فهوقدكتب شعرا قبل ذلك ولكنه شعرا لم ينال حظه من الشهرة لانه خليط مابين العربية والعامية .
مثال لذلك
قصيدته التي يقول مطلعها

احياء علي ارض البطانة بلاحياء
واهيم في صحرائها كالأشقياء
النور اظلم في عيوني والضياء
وتواضعي المعهود اصبح كبرياء

وانا هنا اقدم اعتذاري لأنني لم اضطلع علي مادار وماكتب في اسبوع الشيخ العاشق لأتجنبه كي لا اكرر مااورده من سبقوني من الذين استضافهم المنتدي.
لذلك سأحاول أن اكتب عن نقاط في ظني لم يتعرض له الآخرون فأنا الاكبر عمرا بين بنوعمومتي الذين استضافهم المنتدي. ولكنهم الأكثر علما واجادة
الاستاذين الكريمين
عبدالرحمن عبدالباقي حسين
وحسين احمد حسين
وانا
الصادق عبد الرحيم حسين
فقدنشأ شاعر نا النجيفي يتيما بين اهله الحسيناب وهذا اسم قريتنا الشعبي المحبوب لدي اهلها لأننا جميعا نتفرع من رجل واحد هو محمد وحسين
وللقرية اسم رسمي في دواوين الحكومة هوقرية الككر تقع قريتنا علي الضفة الغربية النيل بمحلية الدبة الإدارية.
نشأ شاعرنا وسط اسرته الحسينابية المتدينة الانصارية المتشددة ذات المجتمع المحافظ جدا .
قضي سنيه الاولي من عمره بها حيث درس القرءان علي يد شيخه عبدالله ابوشعر ثم تلميذا بمدرسة الجابرية الصغري
ثم سافر بعدها للصعيد كمايسمي آنذاك الي عمه محمد خير وابنه احمد المدني ليتعلم مهنة يقتات منها رزقه فتعلم الخياطة وأصبح ترزي يشارله بالبنان

عندما عادشاعرنا إلي البلد في العام 68 اتخذ له مكانا في برندات سوق الدبة للخياطة وماكينة اخري بمنزله في الحلة. فكان في لحظات صفائه علي الماكينة يكتب شعرا عاميا في بعض المواضيع الاجتماعية ولكنه شعرا ركيك بعض الشيئ فكما هو معلوم دائما هذه هي البدايات شعرا اقرب إلي المنللوجات
مثال لذلك

عز ابوك يالمعي افتح لي قزازتين
وبس تكون الواحدة بي خمسة وثلاثين
البحرفي البار شرد
ياناس نقع وين
البنات في الحلة مالاقت زوابين
وهذا جزء من قصيدة طويلة قيلت في العام
١٩٦٩
كذلك قصيدة ماشلاقة
وتقول ماشلاقة وماانطلاقة وماها شينة الضحكة كان اتعدت البسمة الدقاقة
وماها سمحة المشي الفي الشارع العام صفحة
والتويب الكل ساعة بيدوالفحة
والشلاقة تخلي ستها ديمة قبحة
لو تلم الناس تدور الناس فراقا
إلي آخرالقصيدة
وهي من قصائد البدايات
التي تعالج بعض الممارسات وتضبط الشارع
وعندما جاء العام ١٩٧٠ افتتح مستشفي الدبة وكان الاخ صديق احمد من ضمن اصطاف الممرضين به حصل الالتقاء بينه وبين شاعر نا في بيت عذابة ضماهم ومجموعة من معلمي المتوسطة
وكما ذكرت أن المجتمع الذي عاد اليه شاعرنا مجتمع متدين ومحافظ ومتزمت اناسه لايعرفون سوي القرءان ومديح المصطفي صل الله عليه وسلم ومدح الامام المهدي وآل بيته امثال السيد عبدالرحمن ففي مثل هذه البيئة يجد الشعراء والفنانين مضايقة وعدم ترحيب بمنتوجاتهم وخاصة من كبار القرية الذين كانوا لايحسبون عبدالله اكثرمن صعلوك ولذلك كل الشباب الذين كانوا يتناولون هذا النوع من الأدب لم يكونواليستطيعون الافصاح عنه وكان حبيس ادراجهم قراطيسهم وهم ليسوا بالقليلين هذا وان كانت كتاباتهم بعيدة كل البعد عن الغزل الصريح الذي بدأ يتناوله عبدالله في الكثير من قصائده ورغم تأثر الشباب بقصائدعبدالله واعجابهم بها وكتابتها وتناقلها فيما بينهم وحفظها ومعرفة ابطالها من اناث القري المجاورة التي كانت إلي حد ما اكثر انفتاحية من قريتنا التي لايستطيع احد ان يبوح لإحدى بناتها بكلمة احبك دعك من كتابة قصيدة في إحداهن
لذلك فمجتمع هذا صفات اهله كان لابد لشاعرنا من النزوح عنه مرة الي السكن عذابي بمدينة الدبة واخري بالنزوح إلي قرية ارتموقة للاقامة بها عدة سنوات في رحاب زميله وصديقه حسن الحلو بمنطقة قنتي محلية التضامن حاليا .
ولكن كانت لعبدالله شخصيته القوية جدا التي لم تتأثر بمضايقة الناس له واثنائه عن هذا الطريق الذي يسيرعليه وعلي رأسهم ابن عمه وزوج اخته المرحوم محمد محمدخير الانصاري فقد كان من زعماء منطقة الدبة المعدودين علي اصابع اليد الواحدة وكان غير راضيا البته عن شاعرنا ومايمارسه من شعر وغناء وحياة لهو ومجون في نظره
ولكن شاعرنا كان من القوة كالصخرة التي تتكسر عندها اعتي الأمواج ولم يثنيه كل ذلك عن ما يعتقد انه الصاح . فهو في ذلك كأبي الطيب المتنبئ الذي يقول
انا الذي نظرالاعمي إلي أدبي واسمعت كلماتي من به صمم
انام ملأ جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جراها ويختصم

. فإصطفي شاعرنا مجموعة من اصدقائه من أبناء قرية الجابرية المجاورة وصاروا كورسا لفنانهم الذي اختاروه بعد أن وجدوا فيه مايبشر بأن سيصبح له شأن في يوم ما لعذوبة صوته وامكانياته الصوتيةالفائقة وبدأو يشقون له طريقا علي الصخر حتي انتقلوا به من الغناء في الصف إلي طمبور وطبلة وكورس فكانت الانطلاقة الحقيقية لصديق كفنان وعبدالله كشاعر قرية الجابرية وشبابها امثال الاستاذ طيفور ابراهيم ميرغني والدكتور محمدين هاشم والأستاذ بدر الدين عبدالرحيم ومحمد موسي جمعة والأستاذ جعفر فارس وعبدالله حسن فارس وآخرين
وكان ذلك العهد الذهبي لهؤلاء العملاقين وهي بداية السبعينات ثم انتقل بعدها صديق لمستشفي كريمة وكان يأتي لأخذ الجديد من عبدالله اوعن طريق البريد
وبعد مجاهدات وصمود فرض شاعرنا نفسه علي مجتمعه واصبح يتقبل عبدالله وامثاله من الذين يكتبون شعر البنات مماحدا بكثيرين منهم عن الافصاح عن انفسهم وكتابة الشعر جهارا نهارا امثال اخوانا الدرويش
ومحمد الطيب ومبارك شيخ الدين وقمرالدولة وعبد العظيم محمد سيد احمد وآخرين كثير من غيرهم من الاجيال التي سبقتنا
وفي هذه النقلة يرجع الفضل لشاعرنا عملاق اغنية الطمبور عبدالله محمد خير وان كان لازال يتحفظ اهلنا عن سماع الغناء والشعر فقد تأصلت هذه العادة عندهم واصبح من الصعب الاقلاع عنها
ولشاعرنا قصائد كثيرة جدا تربو علي الثلاثمائة قصيدةفيها من تغني به الفنانين وفيه مالم يتغنوا به وفيه من ضاع ومابقي ليس بالقليل وأول ثلاث قصائد له تغني بها صديق احمد
هي ١ حبيبي عود سيب الصدور سيب الجفاء
٢ من الازاهر اندي يالون القمر
يالمنوصافي واهدي يازينة العم
٣ علي ظلم الزمن زاد يالطيف
سبب لي فراق زولي الظريف
انساهو قولوا لي كيف
ثم توالت قصائده تتري
امثال ياسلوي مالو عذابي طال
وياعبلة كيفن قلبي ينساك
والرسائل الخمسة
واشهرها واجودها يازمان بالله أشهد

وأولادها تقول

تقبل ولا ماتقبل مجبور ترضي باللحصل
بعد يومين جميل سيد الاسم بيصل

والثانية تقول

الضو سطع في الحلة والانوار زهت
وماشفتي زول بي بره كيف لونو اتبهت
والثالثة
ودالدابي مالك ساكت ماشفت الجلاء السواها
شال محبوبتي سافر بيها كيفن عادبعيش لولاها

والرابعة
الحن نار عويش
تناول شاعرنا في شعره جميع ضروب الشعر من غزل ومدح ورثاء وهجاء وجميع ابواب الشعر ولكن غلب علي انتاجه المجال العاطفي فهوصاحب مدرسة متفردة وغير مسبوقة ويغلب علي اشعاره السهل الممتنع وقدكتب شاعر نا لاناث كثيرات جدا فهوعاشق للجمال اين وماوجد وقد كتب لبعض اصدقائه متقمصا شخصياتهم وممثلا بارعا لدور صاحب المشكلة واماشعره لبنت عمه وحبيبته التي أحبها بعمق وبكل مايملك من وجدان وبكل ذرة من ذرات كيانه واحاسيسه المرهفة فهو ظاهر جدا ويكاد للمتلقي أن يحدده لمافيه من صدق العاطفة والحالة النفسية التي تتلبثه كمحب هيمان علما بأن مقاديرالله لم توفقه للارتباط بها لاسباب نعلمها نحن اهله وجيرانه ولربما قد اطلع غيرنا عليها فهو رجل واضح وصريح ولايكاد يكون هنالك سرفي حياته فهو هكذا طبعه يريدان يعيش خفيفا من جميع اثقال الحياة ومنقصاتها فحياته لاعقد فيها ولااسرار
كماتناول شاعرنا الشعر السياسي في العديد من قصائده المتأخرة
وكانت البداية
اديني الاذن يانورة داير امسك درب حميد
وممايعيبه بعض الناس علي عبدالله الغزل والوصف الحسي في غالب اشعاره ولايغوص في المعاني كما يفعل معاصريه امثال ابراهيم بن عوف والسرعثمان الطيب ومحمد سعيدوآخرين ولاكالمتأخرين امثال الحبيب وسيداحمد
عبدالحميد مثلا كمايعيبون عليه غزارة الإنتاج وعدم تجويد القصيدة ومواضيعها والتعمق والمعاناة ولكني اكاد التمس له الاعذار فهو كالفراشة التي تتنقل بين الأزهار و تراه لايكاد يستقر علي زهرة واحدة اوحبيبة واحدة فهولايزال ينتقل من حبيبة إلي اخري فالرجل يسبيهوالحسن الظاهر من مفاتن المرأة من ارداف وصدر وعيون
الاتراه يقول
نزرع الريد في كل دار ونسقي لم يفرهد خدار
ولم يتاكي يشيل ثمار نحن اول ناس نفرعو

وفي اخري يقول

وقفت حدود معرفتي فوق حلما صبي
يرجف يغازل النسمة كان هبهب هوي
فالرجل مسكون بحب المراة وجسدها اكثرمن روحها وهذا موجود بكثرة فيمن سبقوه كأمثال
عمر ابن ابي ربيعة وغيرهم كثير كما أن لمدرسة الحب العذري روادها من متقدمين ومتأخرين .فمثله مثل كل الشعراء لكل منهم نظرة معينة للمرأة وكل يري من زاويته

الصادق عبد الرحيم

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:12 PM   #26
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

الاعزاء في منتدى منحنى النيل الادبي لكم التجلة و التقدير على عظيم ما تقدمون من خدمة راقية لادب المنطقة و اتمنى ان يتواصل جهدكم لنرى مطبوعات توثق لجهدكم المتميز. وشكرا للفرصة.
عبد الله م خير احد اعمدة الابداع في ادب الشايقية و ماقدم لأغنية الدليب لا تخطئه أذن ، وقد شكل الوجدان السليم لكل عاشق للجمال و الأغنية المسئولة ، ولعل ثنائيته مع المبدع الضخم صديق احمد تقف شاهدا على ابداع الرجل و عظيم شاعريته فمن يبدأ مشوار الغناء ب (من الأزاهر أندى) لن ينزل الى السفح وقد كان . فقد عاش شاعرنا بين النجوم ينتخب منها اجمل أغنيات العشق فلمسنا بعد أن لبسنا العقد المنظوم ، و تلفحنا الشال المنسوج على نوله و بدت لنا خامته الفاخرة .، ولذلك اصبح شعره (متكنا) بين ثنايا ارواحنا مهما ادلهمت الأمور كان حرفه الأخضر في الأعماق يرسل سحابة حب تمارس الهطول دفقا اخضرا يلون كل براحات الابداع لنستريح عنده عبر حنجرة الضخم صديق أحمد راضين نحن مهما حبو كلفنا
لأنو ملك شعورنا ملك عواطفنا.
اكيد هناك من شاعرنا الانيق بعمق ومن اتجاهات مختلفة .
هل غادر الشعراء من متردم
لذا سوف اتناول شاعرنا من زاوية تكون سهم مشاركتي و ان كان ضئيلا . فعبد الله من أعظم من كتب الشعر العامي وفوق ذلك كان حلو الحديث فكلامه يمتع كما شعره فهو حكاء من طراز فريد ولعل حلقاته عبر برنامج (ضل النخيل ) تحكي عن روعة حديثه التي لا يضاهيها الا روعة شعره . رحمه الله واسكنه فسيح جناته .
سأكتب عن ع الله من زاوية واحدة و قلمي يزاور شمالا و يمينا لصعوبة المهمة ولكن المامكم احبائي بعبد الله و تقبلكم لما ساكتب يجعلنا ندفق مدادا عبر شعره الحسي .
ع الله يذكرني بالشعراء الجاهليين . اولا لخوضه في بحور تستعصي على كثيرين، وثانيا لقوافيه الشرود التي زين بها قصائده ، و ثالثا لحسيته المفرطة والتي احسبها شفافية و صدقا مع نفسه مما جعله يكتب هذا الشعر الحسي الجميل .
فاذا قرأنا :
تعال بالله ارقص تاني واتحفنا
وبي عينيك لو بتحب تكاشفنا
ناري انا من عيونا المنهن خفنا
عيونا بالسهام كادت تنشفنا
ان نسفت سبيبا معاهو تنسفنا
نجد ع الله هنا يتحدث عن العيون و الخوف وهذا لا يتأتى الا لشاعر صادق مع نفسه اذ انها تحتمل تفسيرا اخرا لكنه صدق فصور الحالة التي انتابته عندما شهرت عليه المحبوبة هذا السلاح الفتاك (جمال العيون) ولتكملة الحدث ربط السبيب بالنسف.
ولعل للعيون سحر عند ع الله ولذلك تناولها من جوانب شتى فاذا كانت سببا لخوفه في المثال الاعلى وهنا نجدها وديعة هادئة وادعة كبسمة الطفل وعادل ايضا ورسم الشعر هادئا كماء ينساب في رقة و هدوء وواصل في رسم صورة محبوبته مضيفا لها بعدا جماليا اخر حاول ان يستجير به من توهان العيون و نحافة الخصر
نظراتو كان ذي بسمة الطفل الغرير
وخصلات شعر تنساب متل موية الغدير
وحبات نهودو الطعنن فوق الصدير
حاولت بيهن استجير من العيون التايهة و الخصر الصغير
ولعل للصدر موقع في شرفة جماله لذلك كم كتب عنه مستدعيا خيالا خصبا مستصحبا معه عمرو بن كلثوم
ليه يا نهيدات الجدي
يا برتكانات استون فوق عودن اللدن الطري
مضمور محل ... متبور محل ... نجضان و ني
لين هنا ... ونديان هناك ... ووسط قوي
ويواصل الحديث عن عشقه مفصحا عن ملكة شاعرية باهرة في رسم هندسة الجسد.
يميل كل ما النسيم هز الضفاير مالو
وصدرو تقيل تقيل يا الله يتخمالو
و شاعريته تماثل احدث كاميرات التصوير وتتفوق عليها في ان صورتها نابضة بالحياة ملئ بالعاطفة الجياشة
اماني قعد تضريهو
وكت توبك تفريهو
قوامك جل باريهو
وحات ليلا مباريهو
والحسية في الشعر العربي موجودة بل ان الشعر الجاهلي قام عليها فنجد صورة المرأة بكامل تفاصيلها مما يجعلنا نشاهد تفاصيل جسدها و قد ضاق عن ماكمتها الباب و تحصن النهد . الذي يرمز للعفة و العفاف الذي لازم الحسية فابعدها عن المجون و الخلاعة وجعلها تنقل لنا صورة المحبوبة بكل تفاصيلها الخلابة لكي نتعاطف مع المحب المدله بهذا الجمال الاخاذ.
وجنتاها لمعت في الضوء حتى ارتعش الصوء خجل
وتوأمان من الصدر اطلا
يفصل البعض عن الاخر ظل
هذه للظل الذي يفصل بين البعض و الاخر لا يرسمها الا دافنشي لوحة و ع الله شعرا و لجعل الامر كما ذكرت في العفة كان هذا التساؤل الجميل
أ بماء الورد أم بالطهر كانت تغتسل ؟
ويتواصل نثر الصور الحسية المعبرة ذات الدلالات الجمالية مضافا اليها بعدا موسيقيا ينسجم مع صورة المحبوبة
وكت السمحة في هيباتا تتجلى
تشيل خطواتا في ايقاع حلات ايديها في التله
تودي صديرا قداما تسيبو سبيبا يدلى
ع الله م خير بحر يصعب على قلمي السباحة فيها وهانذا اكتفي من ساحله بهذه الاشارات و الخواطر عن الحسية في شعره واتمنى ان تكون مشاركة مقبولة في حق عمدة الشعر الغزلي و عمدة الانسانية المغفور له باذن الله الشاعر الكبير ع الله م خير

د. طارق عباس

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:13 PM   #27
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

السلام عليكم ورحمه الله
ومساكم شهد
كل اعضاء منتدي منحني النيل
الكلام عن الأب الروحي
عبدالله محمد خير طيب الله ثراه
يطول ولم يترك الاخوة شاردة او واردة
رجل شذب وهذب ارواحنا وتعلمنا منه الكثير
وكانت علاقتي به جيدة جدا
ولكن لم يحالفني الحظ في التعامل معه فنيا
اكتفيت من سماع كلماته
من تاج رأسنا العملاق الأستاذ صديق احمد
وبعض مشاركاته لنا في عدة محافل
وكنت ازوره وهو طريح الفراش
له الرحمة بقدرما أعطي وقدم
لكم جزيل الشكر


يعقوب تاج السر

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:15 PM   #28
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

اولا الشاعر الفذ الهرم المرحوم عبدالله محمد خير هو رجل امه وقامة سامقه يصعب علي مثلي ان يوفيه حقه من الحديث
شاعر امتلك ذخيرة وافيه من الثقافه والمعرفه التي اهلته لا يحتل مكانه في مقدمة شعرا بلادي
تتقاصر قاماتنا امامه ونقف اجلالا واعزازا له لانه شاعر ترك بصمة لا تخطئها حتي العين العمياء ورفد الادب والثقافة السودانيه علي وجه العموم وتراث وادب وفن منطقة منحني النيل علي وجه الخصوص باعمال خالده في كل ضروب الشعر
كنت وانا في بواكير شبابي استمع لنخب ما انتجه هذا الهرم مع رفيق دربه الهرم الاخر الفنان العملاق صديق احمد
اولا اسجل اعترافا باننا تعلمنا كيف نتخذ خطواتنا الاولي من هذين العملاقين من علي البعد قبل ان نتعرف عليهما شخصيا
عبدالله رجل امتلك كل مقومات الابداع والتفرد فهو خطيب متحدث بارع يعرف كيف ينتقي الفاظه حسب موضوع التحدث ساعده في ذلك المعرفة التامه بمفردات اللهجة العاميه قديمها وجديدها
هو كذلك يعرف عن تاريخ وادب وتراث المنطقه ما يجعلك تعتقد انه قد درس ذلك في الجامعات وتدرج حتي نال درجاتها العليا
رغم انه لم ينل حظا من التعليم
كما انه معاصر لكل زمن عاشه وهو متابع عارف مثقف لا يدانيه في ذلك من يواظب علي الدراسة والاطلاع والتعلم
هي فتره دامت. قرب شهرين
ليتها طالت اكثر
كما تمني احد شعراء العرب
عندما قال
ليته طال ولو طال لما كنت سئمته
تلك كانت عندما اصدر ديوان اشجان الشيخ العاشق
وكان ذلك بمدينة الرياض في عام 1993
وكنا قد ترافقنا لتوزيع الديوان حول مدن المملكه
تلك كانت فترة خصبه ومفيده بالنسبة لي وانا انهل من معين هذا المعلم الرايع فن الخطابه والترحاب والبشاشه والتواضع والشجاعة والكرم وحسن المعشر
كيف لا وهو من كتب روايع لا تحصي
كنت شخصيا اطلب منه في كل سانحه ان يسمعني يا زينوبه ابوكي هو اصلو حالو برا
التي كان لها وقع خاص في نفوس كل ابناء الجاليه السودانيه بالسعوديه
وكنت اسمعها منه شعرا واستذيد بسماعها لحنا شجيا من العملاق صديق احمد
وكنت عندما تصل
يا امارتي الما طاعت الامرا
ندماني وبقت محتاره في امرا
كنت ابكي كما الطفل تاثرا بذلك النظم البليغ المعبر وذلك اللحن الشجي المؤثر وتلك الحنجرة الفريده المتفرده

طارق العوض

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:16 PM   #29
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

الشاعر الكبير
عبد الله محمد خير (له الرحمه المغفرة)
كان رجل اخو اخوان مع الكبير كبير ومع الصغير صغير
وكان لا يخاف في الحق لو مه لائم
وانا عاشرته. طيلة. الخمسه والعشرين عام
وجدتهو نعم الاب. ونعم الاخ
هذه في الاجانب لاإنساني
ام في جانب الشعر كان صادق
في شعره. وذا جلسته معه طيلة. اليوم تسمع الشعر وتسع الحديث لا تكل ولا تمل
وانا مهما اتكلمت فيهو لا يمكن انا اعطيهي حقه والناس الصبغوني في الكلام عنو م خلو حاجه لينا نقوله في حق هذا الشاعر العملاق.
وهذ في الشيخ العاشق كان رجل بشوشا وسمحإ. اتعلمت منه الكثير.
اتتعلمت منه قوافي الشعر
اول من نكتب قصيدة.
كان. اول من يطلع عليها
يورينا الصاح والغلط
(ربنا يحمو ويغفر له ويجلعه من اصاحب اليمن ويسكنه فسيح جناته)
طبعا الشيخ العاشق اول انا ماكتبت القصيده خلت ارقي كيبه وظلام شاله ود ابوزيد سريع قام القصيده. فيها بيت يقول ي عوض جايك في امر وحالي ي ابونيران منو كر وخلو. شافوي عبدون الككر وسيب غناك لي شمس العصر الفراق قاسي عليه مر كيف اسوي ده قالو اقسام وهنا عبدون المقصود هو عبدالله محمد خير
طبعا دي القصيده الجابت تلب امسك حبل الصبر وفعلا الله يرحمو اول من. قرا القصيده قالي نوع الشعر ده يجيبلك المشاكل. قلت ليه كيف قالي الشعراء. الزكرتهم ديل ما ب يسكتو وسوف يجيك الرد علي اي حال خليك جاهز
وفعلا دي كانت اول شراره في الاخوانيات بينو وبين الاخ حاتم وبق حاتم يكتب وهو يرد في البدايه كان في شويه زعل لمن حاتم كتب القصيده. انا ما حفظه فيها بيت يقول تلحق الينبح في الرياض تشملن ارقي مع الككر شنو كده ي زلت لسان ي كمان مساك الكبر وفعلا عبدالله زعل في الحته دي ولمن جا السودان مش القرير لي ابونا حسن الدابي وفعلا حسن الدابي طيب خاطرو وقالو ي عبدالله ما يهمك الحاشي يمرح فوق اماتو وانصافو بقت الاخوانيات
وانزلكم القصيده كامله خلت ارقي كيبه وظلام شاله وفدابزيد سريع قام
فيها ارقي اتحيرت حير عليها يبكي صفيره وكبير من مشت ما غرد الطير وما سمعنا هديلو الحمام ارقي ود اوزيد ليها عاق شال زهوره بقت لا تطاق كتير بكت بي الم الفراق مارطن وزينا لاعام انا ي عوض جايك في امر وحالي ي ابونيران منو كر خلو ي عبدون الككر سيب غناك لي شمس العصر الفراق قاسي علي مر كيف اسوي ده قالو اقسام
انا للوداع عديت الغرب وفي الهدم صريت الدرب اريتني في النيسان كان ركب وفي الطريق ابقاله خدام
شاله قام ضحي فارق السوق منو ميسو اتفكه بي فوق خلي العبره دي سادي الحلوق والقلوب شاقيها الغرام
لحظه من عين الخلق راح ما وقف في قهوه ارتاح جاري سايق الليل لصباح ما نعس حاشاهو لانام
القصيده طويله والكلام عن الشاعر اطول وانا العيون كعبه وما قصرو الشعراء. والفنانين والاساتزه الزين سبقونا في الكلام كفو وفو ما خلو حاجه لناعشان نقولا لو قنا اكتر من كده الكلام حيكون مردد والله يديكم الصحه والعافيه
وفي الختام اشكر الاخوه والاخوات الزين قايمين علي هزا العمل ولكم مني جزيل الشكر

عبد الرحمن تلب

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:20 PM   #30
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

السلام عليكم والرحمة اهل المنحني الطيب الأثر
بكل طوائفهم وألوانهم ودرجاتهم العلمية وألقابهم
وعاد ان شاءالله تلقوا جرابي فيه شيتاً زين وما يكون طول الإنتظار والتأجيل خواء فكر وفهم
ثم كثرة المتحدثين فهومهم العالية ثم هذا الكم من السبر والتعقيب والنقد والبحث المضني خلاني زول مزوزو قدام الناس
عاد يالله الستر
نشأ عبدالله في بيئة متدينة الي حد كبير لكن ليست فيها غلو
ولكن كان فيها الشاب الذي يجاهر بالحب الي فتاته شبه منبوذ والذي يحضر الحفلات في عين اهله الكبار صعلوكا وضيعاً
وعلي ما اظن هذه البيئة نشأ فيها جل الذين جددوا اغنية الطمبور من الشعراء الكبار
حاول عبدالله التمرد علي هذه البيئة الغليظة علي كتابة الشعر في المحبوبة ونجح كثيراً في ذلك وبدات تخرج للناس اغاني مثل
حبيبي عود سيب الصدود
سيب الجفا ومن الازاهر واندي
وبدات خارطة اغنية الطمبور تتغير ثم تتقبل مثل هذا الخروج الكبير علي قيم اعتاد الناس علي البقاء تحت ثوبها زماناً طويلاً
وانطلقت مسيرة الشاعر عبدالله محمد خير من حينها
عاش عبدالله حياته ليس كغيره من انداده اذ ولد يتيماً وسط حياة بسيطة لا تترك للذي بريد ان ينطلق ينطلق وكان جسده هزيلا وروحه ونفسه تضيق بهذا الجسد النحيل
ثم تنقله اثناء اليتم من عم الي الي بن عم كاد ان يهد من روحه الا انها كانت لاتستسلم احياناً لعنف المعاملة وضيق المكان والزمان
فذهب في بواكير عمره الي الدويم يعمل مع بن عمه الذي كان قاسيا في التعامل معه ومع غيره
ثم ذهب الي خشم القربة مع رفيق دربه محمد عبدالباقي حسين شقيق الحسينابي الاكبر والملقب بالدرويش صاحب اجمل اغاني صديق من غير شعر عبدالله محمد خير
ساعة العصاري الضل يمد
فوق الجروف يكسي التبيسات بالطرح
وقضوا وقتا ليس بالهين وايضا ليس بسعيد وهنالك كتب اعيش في ارض البطانة بلا حياة واهيم في صحرائها كالاغبياء
مثال من شاعرية الراحل الغير متكلفة
حضر الاستاذ صديق احمد ذات مرة للرياض وطلب من عبدالله قصيدة جديدة
فقال له عبدالله عندي قصيدة دارة اي قصيدة خفيفة في الغناء
كنت قبلها قد نضفت البيت ثم فرفرت دولابه ووجدت اوراق وقصائد مكتوبة شي علي ورقة كراس واخري علي ظروف الجلاليب واخري علي كراتين مقطوعه
فكلها اعدمتها احراقا ثم اخذت ما اخذت
فاعترفت له ان هذه القصيدة لحقت امات طه فثار وارعد وازبد ثم فقع ضحكة هجمت كل من كان موجوداً بعد هذا الغضب الشديد
وقال لي حافظ فيها شي اي شي مطلع بيت عجز بيت كلمتين
قلت ابداً لان قصيدة لم تغني صعب حفظ منها شئ وقلت له لاقايت الليل بجيب ليك خبر عنها وفعلا قلت تقول العافية سمحة
فمسك قلم مقاسات الحلاليب وبدأ يكتب في القصيدة علي جراب الجلاليب وكانه يكتب في عدة اسطر لاتحتاج لمراجعة
فكانت قصيدة سمحة العافية
يامهيرتا جامحي جمحة
فوقا سمحي العافية سمحة

نعم هذا الرجل وهذا الشاعر المتفرد في نظمه ومفرداته هذا الراحل المقيم الأستاذ عبد الله محمد خير عليه رحمة الله ومغفرته . نعم هو حالوا بره وعندما قال هذا الكلام في صدر هذا البيت من القصيدة لم يقف عندها أي من الباحثين ولا الدارسين ولا اللصيقين بعبد الله ولكنهم ذهبوا إلي كل القصيدة وأنا قرأت كثيرا عن إخوان كتبوا ونقبوا ودرسوا مفردات هذه القصيدة حتى الأستاذ الراحل الصحفي القامة حسن ساتي وسوداننا المصغر الذي كان كالسندباد الروائي الراحل الأستاذ الطيب صالح عليهم رحمة الله ومغفرته كتبوا عن هذه القصيدة قبل ستة سنوات وهم في عاصمة الضباب عن القصيدة كلها ولكنهم وقفوا عند :- مشتاق للبلد جابريتا وككرا
مشتاق للحسيناب اسقي وبكرا
مشتاق للجزيرة وتشقا وهكرا
فقال أستاذنا الراحل الطيب صالح يا حسن تعرف الهكر القصدوا عبد الله في الجزيرة هو نفس ((الهكر )) الفي الكمبيوتر
وكما قلت كتب كثيرون عن هذه القصيدة والصبابه التي سكبت فيها والأماكن التي أثرت عليها والأشواق التي بثت عبرها لكنهم لم يتوقفوا في صدر البيت الأول من القصيدة وعذري لهم جميعا أنهم لم يعرفوا ما قصد عبد الله من أن حالوا بره. لكنني اليوم ساحدثكم لماذا قال عبد الله أن حالوا بره .
يعتبر راحلنا أن حالوا غير حال كل خلايق الله ليس من أي باب يفهم خطأ . ولكن يري أن ولادته وتربيته وحمله للمسؤولية من صغر سنه كان يراه من دون رباعته وندادته من الأطفال في ذلك الزمان عندما كان طفلا ومن الأولاد عندما صار ولدا ومن الشباب عندما اصبح شابا . وهذه حقيقة ولكي لايكون الكلام مجروحا وخصوصا أنا من الأسرة اسمحوا لي أن أعطيكم خلفية عن الشاعر وانتم احكموا بل وعيشوا بمشاعركم حال هذا الشاعر .
عندما ولد شاعرنا الراحل كان أبوه متوفيا وكان جده من أبوه متوفيا وكان جده من أمه متوفيا وكانت جدته من أبيه متوفية ، والشئ الطبيعي المتعارف عليه بين أهلنا إذا توفي الأب في مرحلة مبكرة من عمره يكفل الأبناء الجد من الأب وهذا كان غير موجودا .
وكانت زينوبة أو زينب الخدر أمه تمثل الأسرة كاملة الام في أمومتها والأب الذي رحل باكرا في أبوته والجد الذي رحل أيضا باكرا وبطريقة دراماتيكية عجيبة ، أما الجدة من الأم وهي الوحيدة التي رآها شاعرنا ولكن رآها كالسراب لأنها تزوجت من رجل آخر وذهبت بعيدا ، فلم يجد حضنا دافئا غير أمه ست زبيب كما يحلو لأهل القرية مناداتها به . في هذه الظروف ولد شاعرنا وتربي وكفله عمه محمد خير الكبير لفترة قصيرة حيث انتقل عمه إلي العيش بالجزيرة المروية ( المدينه عرب ) فيما انتقلت كفالة عبد الله من عمه إلي ابن عمه محمد محمد خير إلي أن شب عن الطوق وبدأت حياته القاسية وهو في سن الحادية عشر من عمره حيث سافر إلي خشم القربة مع صديق عمره محمد عبد الباقي حسين الملقب بالدرويش ليعملا معا طلبة وأعمال هامشية بعد أن رفضتهما المدرسة وهذه قصة أخري وكبري ومأساوية ، كلمني الدرويش صديق عمره والذي قال عبد الله اسألوه فسألناه فكان الدرويش صامتا طيلة حياة الشاعر وترك الشعر منذ ثلاثين عاما إلا عن بعض قصائده التي انتشرت ( ساعة العصاري – اليوم سبعة – عبد الله خلو جريك وقبل ) يقول الدرويش مأساة الشاعر تنطوي علي عدم إكماله تعليمه وفي ذلك قصة كما قلنا مأساوية كان هو وصديقه الدرويش في مدرسة الجابرية الأولية وكانت إدارة التعليم آنذاك تختار أربعة طلاب في السنة النهائية من ثالثة أولية ليذهبوا فاختارت إدارة التعليم أربعة طلاب من أبناء وجوه القرية ولم يكن للشاعر وصديقه حظا من ذلك لأنهما أبناء عوذ .
وتظهر لنا جليا تظلمات الشاعر في شعره وفي احلي قصائده الغرامية ليظهر مايبطن في بيت أو بيتين :-
أما أنا المسكين الظروف غرزت في أظافرا
وين غناي لي شتل الجروف للجناين وازاهرا
الككر يا رحمن زمان ضاع مع العشاق شاعرا
مانفع تغريدو الحزين وما شفع ذكر مشاعرا
شاعرنا رغم معاناته يعمل ويستعد لإكمال نصف دينه . في العام 1975م توفي أخوه الوحيد في سن مبكرة وترك له ابن وابنة هما أنور وسامية وأمهما ، وقبل أن يستفيق فجع في وفاة عمه الذي رباه لفترة قصيرة كما قلنا في نفس عام1975م عام زواجه الذي كان متوقعا ، اجل موعد زواجه إلي عامين وحدد مواعيد الزواج في يوم7/7/1977م كان وقتها يخطب ابنة عمه ( ... ) التي قال فيها حبيبي عود وعندما أتي للزواج قرر أن يتزوج أرملة آخيه وخطيبته معا فرفضت خطيبته ذلك أما أن يتزوجها فقط وأما أن يتزوج أرملة شقيقه فاختار الخيار الثاني ، ويظهر لنا ذلك في قصيدته المكتوبة مابتنفات والمقسومة ياها الجات .
رغم الأسرة الصغيرة في عددها التي يتكون منها أفراد أسرة الشاعر إلا أن المأساة الكبري له انه لم يحضر أيا من الذين رحلوا منها فهو لم يحضر وفاة أخيه فكان بحلفا الجديدة ولم يحضر وفاة عمه الذي كفله ولم يحضر وفاة أمه زينوبة فكان بام درمان ولم يحضر وفاة جدته الوحيدة التي رآها كما قلنا سابقا ولم يحضر وفاة ابن عمه محمد محمد خير فكان بالرياض ، علي قلتهم لم يحضر وفاتهم ، فعيشوا معي وتصوروا أي مأساة عاشها هذا الرجل وتحملها عاما اثر عام ورغم ذلك كله كان إيمانه بالله كبيرا ويقينه عاليا ويظهر ذلك كله في معظم قصائده
اجمل قصائد عبد الله هو ما ارتبط بالحب والجمال معا، وليس ما ارتبط بالوطن والسفر كما يقول البعض؛ وان كان كل ما كتب عبد الله محمد فى غاية الرصانة والجزالة.
وحتى غيرياته المحدودة التى طلبها اصحابها طلبا منه كانت فى قمة الجمال خاصة حينما ركز النجيفي فيها على الانثى. فتجده قد انصرف عن فيصل وصابر جرا الى الانثى التى بجوارهما الى غير رجعة، فالشاعر لم يكتب الشعر فى الرجال اطلاقا. وكأنى به يقول الحال/الوضع اذا لم يؤنث لا يعول عليه، كما كان يقول سيدى ابن العربى الشيخ الصوفى المعروف: "المكان اذا لم يؤنث لا يعول عليه".

وبالطبع تستثنى من شعره للنساء قصيدته اليتيمة التى قالها لرجل من الرجال، والتى قيلت فى سيدنا الشيخ البرعى رحمه الله.
والخلاصة، ان اعذب الشعر واصدقه الذى كتبه النجيفي هو الذى كتبه عن الحب والجمال الذى كان حاضرا ومنغمسا فيهما، بالتالى ما كان ليجد حبيبته الا فى موضع الجمال كما قال الشاعر الاخر: حبيبى غاب فى موضع الجمال بلاقي.

هذا هو عبد الله محمد خير رحمه الله، ووصفه بالغيرية فى الشعر وصف جارح، لانه يجرده من العاطفة الذاتية ومن الذات العاشقة؛ هو الذى سمى نفسه بشيخ العاشقين، وعرفه الناس عاشقا بالفعل ومحبا الجمال.




بابكر محمد خير

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:22 PM   #31
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

عبدالله - الشاعر المطبوع ...!!

يقول الدارسون أن درجات الشعر ثلاثة :

شاعر - ومتشاعر - وشويعر ...!!

عبدالله شاعر مجيد متعدد الجوانب - دخل حياتنا منذ زمن مبكر ولذا له في النفس مكانة ...!!

شاعريته تنبع من مخالطته للناس وهضم البيئة ويعرف تشقا - ومويتا العكرا :

أحيانا تكون للمعانة الخلاقة ميزات تجعل الشاعر يتقلب في هموم الناس لأنه أحدهم وأعلي درجات الشاعرية تلك المتعدية التي تتجاوز الذات وتطرق باب الأخر ...!!

عبدالله صقلته الحياة وعاني الفقر - والمقصود بالفقر ذلك الذي يجعل صاحبه مشلهتا وتتجمع عنده تفاصيل الظروف لتصبح ذخيرة حية متفجرة ...!!

الأثرياء لا يخالطون الناس كثيرا لأنهم مخدومون فتغيب عنهم أشياء مهمة والشيطان يكمن في التفاصيل ...!!
وشيطان عبدالله الشعري متعدد المواهب ويسكن وادي عبقر ...!!

عرجوا وأمشوا لي عبقر :
وأسألوا ملهمي الأكبر :

أنا شخصيا أعقد المقارنة بين الشعراء ولي تفضيلاتي :
الشعر عندي قضية وله رسالة - فأذا تكاملت الرؤية أجاد الشاعر :

القرير ملهم - يخيف الشعراء لأن المتلقي يفوق الشاعر ويمثل له برلمانا يسقط الضعيف ويبقي الأكفاء ... وبذا قل ودل ...!!

عبدالله من مدرسة الدابي الوصفية وكلماته ﺗﻼﻣﺲ الحسيات ولا أزيد :

موضوعي مشاركة في شكل محطات لأن أحتواءه في عجالة محال ...!!

جاءنا بالقرير لأول وهلة في زواج محمد سعيد - فخرنا وشامة وشامة في وجهنا ...!!
وقف له الناس إجلالا وفي الخاطر :

من الأزاهر أندي :
يازينة العمر ...!!

أتذكر في عيد العلم العام 72 ونحن بالمتوسط أقيمت الأحتفالات بمباني المدارس - أم شديرة عامراب ... وغني عثمان سليمان أغنية عبلة :
مناي في الدنيا أسافر وأبقي سكاكي - ألخ ...
ولما كان الأستاذ محمد شمة متعدد الأهتمامات - متفاعل مع الفن فقد شرح لنا كلمة سكاكي ليقول أن أصلها :
ألبس الكاكيةوحرفت ولكن عندما جاء حميد للرياض وبحضور ودشمة صحح لي المعني بعد أن ذكرت له من يكون محمد الذي سمعه حميد وهو يافع :
محمد هو المذكور بأغنية الدابي الأب شيخ شعراء المنحني ويقول مطلعها :

يا محمد - دا بلودو وين :
قول لي أمو مني أبوه مين ؟
أنتني ومال فدع اللدين - حاكي عوم فرخ الوزازين يا محمد :
لمن أراد معني السكاكي علية أما بالرجوع إلي عون الشريف قاسم أو يطلبها لاحقا مني ويمتنع حمدسعيد ومامان عن الأيراد :
جالسته طويلا بالرياض وكان صديقا لجمعيتنا وحضر ندوة للسر بالدرعية داخلت فيها بأن ست ريدي أعظم قصيدة كتبت كما قال محمد سعيد وأمن عبدالله علي ذلك :
شاركت في تأبينه بفندق القصر الأبيض ممثلا لأبناء القرير عبر اللجنة الثقافية وزاحمت دكتور توفيق الطيب في ذكر مناقبه :
تأثر بالغربة وتفاعل معها :
أيش فيك بطالع :
وكان صادقا في مشاعرة لأن عيون العربيات كما المها النظرة إليهن تفقدك الوقار - وشخصيا أموت وأحيا عندما أشاهد عربية تنعم بالحل والديباج والحلل :
وترسل سهام أعينها من جيد متوسد خصرا شكي منه نحرها متظلما :
فوا عجبي من ذلك الخصر والنحر :

هل لدينا مثل تلك المهرات ؟
أشك - I doubt
كما بكي وأشتكي من الغربة :
كفاي سروال وعراقي :
خياله خصب وسألته عن بعض ماورد في أشعاره فكان رده :
أعذب الشعر أكذبه :
والمقصود التحليق وأضافة المثير ولو تصورا :

مشيك في الواطة لاكي قدرتو لا حاجة :
كما وأن الطيب صالح معجب ب :

صدرو تقيل يا الله يتخمالو ...!!

عبدالله محمد خير لاتحيطه الكلمات ولاتوفيه العبارات ولا حتي دراسة أو شوية دراسات حقه ويحتاج إلي ورشة تفصل البيئة التي صنعته :

تحياتي

صديق الحسين

  رد مع اقتباس
 
 
 
 
قديم 19-09-17, 10:25 PM   #32
قريرابي ماسي
 
الصورة الرمزية محمد يونس





محمد يونس غير متواجد حالياً

من مواضيعي :
افتراضي رد: اسبوع الراحل عبد الله محمد خير في منتدى منحنى النيل

الشاعرالراحل المقيم عبدالله محمدخير وكما يحلو للبعض منا يتسميته شيخ العاشقين هذا الشاعر الذي اعطانا الكثير ولم يبخل علينا بروائعه وهو الذي قد شكل وجداننا بكلماته وحروفه الجميلة التي ظلت ومازالت داخل قلوبنا وهو واحد من ابرز المبدعين الذين قاموا بنشر اغنية الطنبورفي بقاع هذا الوطن وقد تعامل مع عدد من الفنانين منهم النعام ادم وعثمان اليمني ومحمدكرم الله وعبدالقيوم الشريف وعبدالرحمن عبدالله وعبود تبوري وغيرهم من الفنانين الذين تغنوا باعماله الا انه قد شكل ثنائية متميزة وناجحة مع الفنان صديق احمد وقد وجد كل منهم نفسه في الاخر فتغني له صديق بنار عويش وحبل الصبروسعاد وريدكم لي شديد يا يابا وغيرة من الاغنيات الرائعة الاخري ولقد صدر للشاعر عبدالله محمدخير ثلاث دواين وهي كلام في الحب والوطن واشجان الشيخ العاشق واغنيات من الدارة وهو تحت الطبع وقدمت له مسرحية الوطن ونضال الشمال علي مسرح مهيرة بدنقلا في عام 1978م في عيد الاستقلال وقد نقلها التلفزيون القومي انذاك وقد شارك في مهرجان الجنادرية بمساعدة الاديب العالمي الطيب صالح بالقاء شعر نمطي وشعبي .
ولبي نداء ربه في الخامس عشر من اكتوبر لعام2008م بعد ان وضع اسمه في صفحات التاريخ وذاكرة الاغنية السودانية ورحل بعد ان ترك عدد ضخم من الاغنيات التي ستبقي خالدة علي مر العصور. الا رحم الله الشاعر المبدع عبدالله محمدخير بقدر ما اعطي لهذا الوطن .

راشد الحسيناب

  رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

---
شارك هذا الموضوع مع أصدقائك على الفيس بوك
Share

الساعة الآن »02:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 2017
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل