دعواتك ترد الروح [ الكاتب : عبدالمنعم محمد احمد - آخر الردود : عبدالمنعم محمد احمد - ]       »     " أبرز عناوين الصحف الرياضيه ا... [ الكاتب : عمر محمد علي ترتوري - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     تورا كمّل كراهو [ الكاتب : عبدالمنعم محمد احمد - آخر الردود : عبدالمنعم محمد احمد - ]       »     ما بين الاختفاء والاختطاف .. ض... [ الكاتب : علي محمد أحمد (أبورنس) - آخر الردود : علي محمد أحمد (أبورنس) - ]       »     مبروك فطومه الصادق [ الكاتب : عبدالمنعم محمد احمد - آخر الردود : عبدالمنعم محمد احمد - ]       »     حكمــــــــــة اليـــــوم [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     عناوين صحف الخرطوم ( يوميا وحص... [ الكاتب : عوض علي حامد - آخر الردود : عمر محمد علي ترتوري - ]       »     هبه عبدالمنعم تحفظ القرآن الكر... [ الكاتب : احمد عبدالله جقلاب - آخر الردود : عبدالمنعم محمد احمد - ]       »     عائشة بت توب السوق . [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبدالمنعم محمد احمد - ]       »     ياهاختّت فيك [ الكاتب : عبدالمنعم محمد احمد - آخر الردود : عبدالمنعم محمد احمد - ]       »     سلام يا اهلنا المنكم طولنا [ الكاتب : عمر الشيخ محمد حسن - آخر الردود : عبدالمنعم محمد احمد - ]       »     مـــا أروع البنــج [ الكاتب : ابو ميسره - آخر الردود : ابو ميسره - ]       »     رحم الله عمتنا بت توب السوق(عا... [ الكاتب : عبدالمنعم محمد احمد - آخر الردود : عبدالمنعم محمد احمد - ]       »     العودة الي القرير حلم تواري تح... [ الكاتب : ابو ميسره - آخر الردود : ابو ميسره - ]       »     يا شمعة [ الكاتب : اشتياق القرير - آخر الردود : عمر حمري - ]       »     مبروك ابنتى هبه(حفظ القرآن الك... [ الكاتب : عبدالمنعم محمد احمد - آخر الردود : عبدالمنعم محمد احمد - ]       »     نصيحة لبنتنا الصحفية سهير [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     اراضي امتداد المشروع [ الكاتب : عبد المنعم محمد توب السوق - آخر الردود : عبد المنعم محمد توب السوق - ]       »     اقرأ آية (واحدة) من القرآن الك... [ الكاتب : مجاهد الرفاعى - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »     حديث اليوم .. للمشاركة [ الكاتب : ود حمرى - آخر الردود : احمد عبدالله جقلاب - ]       »    

تسجيل خروج البحث تحكم العضو التسجيل الرئيسية


 
 
العودة   منتديات القـريـر > قــــائمة المنتديــــات > المنتدى الأدبي > مكتبة عبد المنعم محمد توب السوق(الفنجري)
 
 

الإهداءات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
 
  #1  
قديم 12-07-17, 12:00 PM
عبد المنعم محمد توب السوق غير متواجد حالياً
قريرابي نشط
 





افتراضي بعض مراحل الطنبور . مواده وانغامه واكتشاف امكانياته

[2017/5/17 3:18 م] elfangari9949: بعض مراحل الطنبور .
مواده وانغامه واكتشاف امكانياته .

الطنبور هذه الالة العجيبة التي تغلغلت في وجداننا وسحرتنا بانغامها المصاحبة لاشعارنا بكلماتها العذبة ، مرت بمراحل عدة .
في البداية صنع الطنبور من القرع مع الاسلاك وعمل من صحن الطلس وعمل من صحن النحاس الذي كان يوضع تحت قداحت الخشب ويزين به الغرف مع المعلاق بطول الغرف وعرضها في الزمان الماضي . وايضا صنع من قدح السلحفاة ( ام دريقة ) وكله مع الجلد المثقب والاسلاك . وكانت هناك محاولات عدة ولا زالت لصنعه من الخشب كالة العود ، او زيادة في اسلاكه الخمسة ، ولكن في نهاية الامر استقر غالبا على صنعه من قدح الخشب باسلاكه الخمسة والجلد وشكله المعهود حاليا .
في الماضي كانت النقارة طاغية على نغمات الطنبور في الحفلات ، الى ان ظهر العازف رابح المذكور في قصيدة .
حنانة الكريم طاربكي
والسعد المن الله يجيكي
واللعب اليقيف لا دورو
ويجي رابح يجيب طنبورو
وظهر بالحان متلائمة مع الصفقة والنحة والرقيص المختلف من عادي ورترتو وجابودي وحتى العرضة . ثم بدات نغمات الطنبور تتغير بالحان مختلفة مع ظهور الاغاني ومحاولة عزفها ، واشتهر بذلك عوض زمام جعل وسلمان فضل وعبدالله ود المساعيد وخضر محمدنور وعثمان ود الرسالة وغيرهم من المناطق المختلفة ودفع ذلك التطور ، ظهور الفنان احمد يونس ( احمد مريودة ) بامكانيات صوته العذب والحانه المختلفة وكذلك الفنان عثمان العزلة بجزيرة مساوي وسبقهم الفنان بخيت صلاح من مساوي ايضا وتسجيله اغنية ،
كفارة البيك يزول والمرض مابيقتلو زول .للاذاعة في بداية الخمسينيات ، فكان اول ظهور لاغنية المنحنى خارج المحلية.
ونواصل باذن الله .

عبدالمنعم الفنجري .
[2017/5/21 7:12 م] elfangari9949: بعض مراحل الطنبور .
مواده وانغامه واكتشاف امكانياته .
٢_
ظهور الفنان النعام ادم احدث تطورا كبيرا في العزف على الطنبور ومقطوعات ونغمات مختلفة ، ساعده في ذلك الشاعر حسن الدابي الذي كان عازفا ماهرا وشعره الذي يخرج ملحنا ومعزوفا ، فقاد النعام للظهور في برنامج ربوع السودان الذي كان يذاع اسبوعيا وحينها بدا للناس امكانيات الطنبور في النغمات والالحان .وبعد ان عزف الفنان النعام مقطوعة في مقدمة مسلسل .
الارض الحمراء الاذاعي في الستينيات.
الزول السمح بين الخلوق باين .
تاكد للناس ان هذه الالة لها امكانيات واسعة .
تربع الفنان النعام ادم على عرش الطنبور لفترة ليست بالقصيرة ولم ينافسه احد الا بعد ظهور الاخ عبدالقادر عبدالله حوة الذي اعترف له النعام نفسه . واذكر انه عمل مقطوعة في احد الاعراس في احدى قرانا وكانت احدي الفتيات ترقص بطريقة عجيبة اذهلت الحاضرين ، ساعتها سكت المغنون وسادت الصفقة والدلوكة فقط واستمتع الجميع بالمنظر والنغمة التي عزفها عبدالقادر لانه فصلها تفصيل مع خطوات الفتاة فسميت بعد ذلك بنغمة بنت الحلة التي كانت فيها الحفلة . ثم سرعان ما اشترك معه فضل المولى عوض ( ابوخبتة ) لانه كان زميله في العمل ، ولو كان في ذلك الزمان تصوير متحرك لرأيتم فنون عجيبة تزهل ولو حضرها ملوك النقارة عبدالله ود صابرين ودحوش لمنحوها جائزة الشعقيبة او كفي النقارة كما كانت تسمى وهي جائزة تمنح لابدع راقصة في الحفلة وقد بينت كيفيتها في مقالاتي السابقة ،ملامح القرير في الزمن السمح وايام لها ايقاع .
ثم جاءت فترة الفنان ادريس ابراهيم الذي احدث ايضا تطورا في العزف واللحن.
اما النقلة الكبيرة والتوسع واظهار امكانيات الطنبور ، احدثها الفنان....
ونواصل باذن الله

عبدالمنعم الفنجري
[2017/5/24 11:36 ص] elfangari9949: بعض مراحل الطنبور .
مواده وانغامه واكتشاف امكانياته .
٣_
النقلة الكبيرة والتوسع واظهار امكانيات الطنبور احدثها الفنان محمد جبارة وعزف مقطوعات عديدة ساعده في ذلك شعر استاذنا السر عثمان الطيب والحانه وايضا الفنان محمد كرم الله شعر شاعرنا الكبير محمد سعيد دفع الله وهو عازف ماهر وله مقطوعات عديدة مسجلة في الاذاعة عندما كان يعمل بها وما احدثته اغنية الطيف وانتشارها الواسع الذي اجبر كبار الفنانين امثال وردي للاعجاب بهذا اللحن المصاحب للطنبور ، اما الفنان صديق احمد وشعر الشاعر عبدالله محمدخير ايضا احدث طفرة وان كان الفنان صديق احمد يعتمد على طبقات صوته اكثر من الطنبور ، وكلمات الشاعر حميد وابراهيم ابنعوف وغيرهم لها الحانها واشجانها المختلفة عزفها الكثيرون .
هذه الفترة تعتبر فترة ازدهار وتطور نوعي في الالحان والعزف بسبب تسلح الشعراء بالعلم واختلاطهم بالثقافات الاخري وترك الشعر القديم ونديهت الفقرا والصالحين وشيوخ الزار.
يا الكاروري شقيش بامشي
امري ضروري شقيش امشي
صلاح نوري شقيش امشي.

ودالمبارك شيخ الزهر
شوفني جنيت ولا دستر.

ويا فلاني الله يخليك
المسرحي شعرت وشيك

وشعرك الحنقوق الضكر
وضفيرتك حبل التور في اباطي
يا اللوري تشيل منو
بلا غزل نوري تشل منو.
وليل يالينا الله الله
ليل يا لينا الله.
وعزف الرترتو الخفيف .
الربيتون يا الربيت
وابقى سيد مكنة واخيت
وابقى زرزورا قتيت
وانقد ام راس في السبيط .
ويتطور الشعر والكلمات والاوزان والتفنن في مؤاساة الشعراء بعضهم لبعض والشكوى للخلان بمقدرة فائقة في سبك ذلك والتعبير عنه .
ايضا ساهم واظهر امكانيات الطنبور العازف الماهر الاستاذ عبدالرحمن مامان بحكم معاصرته لهؤلاء الشعراء والفنانين وعزف معهم الا انه زاد على ذلك ثقافته واهتمامه بالتراث واجتماعه وصداقته مع افراد بعض القبائل التي تسكن معنا ، كل ذلك مكنه ان يعزف ويستنطق بعض اسلاك الطنبور بامكانيات مختلفة واسعة حسب وزن السلكة لتعطي نغمة معينة تكاد تنطق الكلمة. فما عادت اسلاك الطنبور بمسمياتها القديمة البكمة والطرشة والمسكيني وانما كلها بدات تنطق وتتحول الى حنين وشجن وكمد وغيره .

ونواصل.....

عبدالمنعم الفنجري
[2017/6/6 5:33 م] elfangari9949: بعض مراحل الطنبور .
مواده وانغامه واكتشاف امكانياته .
٤_
ايضا من الذين برزوا في العزف على الطنبور ، اباذر محمد نور فله الحان ونغمات لم يسبقه عليها احد وقد طوع بعض الحان الاغاني الحديثة لتعزف بالطنبور ، ثم جاء شاعرنا الكبير سيداحمد عبدالحميد بعزفه لشعره وهناك ثنائي العامراب وحتى وصل الامر الى الفنان محمد النصري ، الذي اجبر فناني الغناء الحديث بالعود والكمنجة وغيرها لاحترام الطنبور ووجدوا فيه انغام لم يعهدوها.
حاول بعض الفنانين ادخال بعض الالات الحديثة مع الطنبور ، ظنا منهم لسد نقص او اكمال لحن ولكن اقول لهم ان فناني الغناء الحديث سيستعينون بالطنبور مستقبلا وليس العكس .
ولقد راينا احد الاخوة يعزف مقطوعة للغناء الحديث بطنبورين جنبا الى جنب فكان ابدع ما يكون ، واخر يعزف بيد واحدة ويخرج انغام عجيبة ، يذكرون انه عوض الجرف .
ونسبة لامكانيان الطنبور ، استخرجت انغام مختلفة بعضها بعلبة الصلصة او كباية زجاج تمرر على الاسلاك بدل جلدة الخرش ، لذلك ارى ان امكانيات الطنبور ومقدرته لاستيعاب الالحان المختلفة لم تدرك بعد ويدل على ذلك في كل فترة واخرى يظهر عازف بمقدرات مختلفة منذ عهد الرواويس وحتى الان .
في السابق كانت الحفلة ( اللعب ) يكون فيها اكثر من فنان وعدة صفوف وهم هواة لا اكثر ، اما العازف يتجول في الدارة ويعزف حسب كل اغنية ويقوم بشد ووزن الاسلاك مرة بعد مرة واحيانا لنغمة النحة والصفقة ورقيص البنات .
ثم بعد ان اصبحت الحفلة يقيمها فنان واحد ويوزن اسلاك الطنبور حسب اغنيات الفاصل ثم في فترة الراحة يقوم بالوزن مرة اخرى للاغنيات القادمة وهكذا ، ولكن بعد توفر الامكانيات اصبح الفنان يحمل معه عدة طنابير باوزان واحجام مختلفة وايضا ثقوب الجلد لها دورها في النغمات المختلفة . لذلك نرى في كل فاصل طنبور مختلف .
وكما قلت امكانيات الطنبور لم تدرك بعد فهو لازال يستوعب كل شعر ولحن جديد .

عبدالمنعم الفنجري

من مواضيعي :

توقيع :
عمرك المحسوب ساعه ساعه
كله يامغرور سوه طاعه
رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع

---
شارك هذا الموضوع مع أصدقائك على الفيس بوك
Share

الساعة الآن »05:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 2017
.Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات القرير .Copyright ©2008- المواضيع المكتوبة تعبر عن رأي كاتبيها ولا تعبر عن رأي ادارة منتديات القرير free counters
شركة نوفــ العربية ــل